إيزيديات عفرين: بالتدريب والتوعية سنرد على ممارسات الاحتلال التركي

أنهى اتحاد المرأة الإيزيدية في مقاطعة عفرين أولى الدورات التدريبية الفكرية، بعد خروجهن من عفرين صوب الشهباء، النساء المشاركات في التدريب أكدن على تمسكهن بهويتهن، ومن خلال التوعية وتكثيف التدريب سيتمكن من الرد على ممارسات الاحتلال التركي.

تعرض الشعب الإيزيدي خلال التاريخ لـ 74 فرماناً من قبل أعداء الشعب الكردي وعلى رأسهم الدولة العثمانية وخليفتها جيش الاحتلال التركي، وكان آخرها ما تعرض له الإيزيديون في عفرين من قبل الاحتلال التركي، من سياسة إبادة وقمع وفرض الإسلام والشريعة عليهم وتدمير مزاراتهم المقدسة.

رداً على جميع الانتهاكات والتجاوزات بحق المرأة الإيزيدية كانت للنساء وقفة شامخة في الحماية والحفاظ على تراثهم وثقافتهم الدينية، مثال على ذلك مقاومة وصمود النساء الإيزيديات في الشهباء، من إعادة هيكلية التنظيم وتكثيف الفعاليات والنشاطات والتدريبات.

حيث افتتح اتحاد المرأة الإيزيدية بتاريخ 10 آذار الجاري أول دورة تدريبية فكرية مفتوحة للنساء الإيزيديات باسم الشهيدة "نوروز زرداشت" التي استشهدت خلال مشاركتها في مقاومة كوباني تصدياً لهجمات مرتزقة داعش، وذلك في ناحية تل رفعت بمقاطعة الشهباء بانضمام 16 امرأة منهم شابات.

تلقت المشاركات في التدريب دورساً حول "أهمية التدريب، الأخلاق والسياسية، النقد والنقد الذاتي، الأسلوب والخطابة، الكومين والمجالس، قانون المرأة، التعصب الجنسوي، الوطنية ودرس الهجرة.

استمر التدريب 10 أيام متواصلة، كانت تبدأ في الساعة 9 صباحاً حتى 4 عصراً، وحول الدروس وما تلقته المشاركات أشارت فلة عبدو "أن مواضيع ومعلومات التدريب كانت في غاية الأهمية بالنسبة لنا حيث أنها تكشف لنا التاريخ العريق ودور المرأة الأساسي فيه الذي حاولت الأنظمة السلطوية والرأسمالية على الدوام إمحائه وطمسه".

ونوهت فلة قائلةً "لن نسمح لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيين بالوقوف أمام تنظيمنا وفكرنا وعليه نؤكد أننا كنساء إيزيديات مستمرات في التمسك بثقافتنا وسنقف بوجه جميع المؤامرات".

من جانبها قالت الشابة أمينة باكير "ما يحصل في عفرين من الفوضى وتغيير ديمغرافي وإمحاء ثقافة وممارسات مرتزقة داعش بحق نسائنا من شنكال لعفرين هي سلسلة من المجازر، وللوقوف في وجه هذه الممارسات يتطلب تكثيف التدريبات والتوعية الفكرية للقضاء على ما تبقى من خلايا داعش".

في حين قالت الشابة ميديا جاويش "من الضروري وبعدما تلقينا التدريب أن نسعى لنشر ما اتخذناه من توعية وفكر وإبراز دور وحرية المرأة بين النساء والشابات الإيزيديات"، وأكدت أنهن سيعملن على تطبيق الأفكار على أرض الواقع وبهذه الروح سيفشلون سياسة جيش الاحتلال التركي.

وحول مشاركة النساء في النقاشات وأجواء التدريب أكدت عضوة منسقية اتحاد المرأة الإيزيدية سعاد حسو أن التدريبات الفكرية كانت مستمرة بشكلٍ دوري،  وبعد عقد الكونفرانس قبل شهر تم اتخاذ قرار بافتتاح مثل هذه الدورات والتي تعتبر خطوة مهمة، "ظهر من خلال انضمام المشاركات للنقاشات مدى رغبتهم في التعمق والتعرف على تاريخ المرأة الإيزيدية".

والجدير ذكره أن سلسلة التدريبات الفكرية للنساء الإيزيديات في المنطقة ستستمر في كافة النواحي والمناطق بشكلٍ دوري.

(آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً