إيران ترى أن العقوبات الأميركية الجديدة بحقها تجعل الحديث عن استئناف المحادثات "فارغاً"

أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس موسوي الحظر الأميركي الجديد الذي طال شركات البتروكيمياويات الإيرانية، ووصفه بمثابة مصداقاً للإرهاب الاقتصادي.

ي

وقال موسوي، في تصريح حول هذا الموضوع ونقلته وكالة فارس الإيرانية بأن هذا الإجراء الأميركي الجديد هو استمرار للخطوات العدائية التي ينتهجها البيت الأبيض ضد الشعب الإيراني.

وأضاف: "لن يستغرق الأمر سوى أسبوع واحد من الصبر لإثبات زيف دعوة الرئيس الاميركي بالتفاوض مع إيران".

وأكّد أن سياسة ممارسة الضغوط القصوى "سياسة فاشلة" اختبرها الرؤساء السابقون لهذا البلد وهو نهج خاطئ وينبغي للحكومة الأميركية أن تدرك أنها لن تنال أهدافها باتباع هذه السياسة مطلقاً.

ووصف دعوات بعض المسؤولين الأميركيين للدخول في مفاوضات مع إيران بـ "المخادعة" وغير حقيقية وتهدف إلى اجتذاب اهتمام الرأي العام فقط.

واعتبر إن هذا الإجراء الذي اتخذته أميركا يتعارض مع مبادئ وقواعد العلاقات والقانون الدولي، وكذلك الالتزامات الدولية لهذا النظام ويتحمل مسؤوليته على الصعيد الدولي.

وأكّد أن جميع البلدان تتحمل مسؤولية اتخاذ مواقف إزاء هذا الانتهاك الصارخ لمبادئ القانون الدولي وعليها أن لا تسمح بتقويض إنجازات المجتمع الدولي في مجال التعددية جرّاء الإجراءات المتغطرسة والأحادية الجانب التي اتخذتها الحكومة الأميركية.

ويُشار إلى أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية أعلن أمس الجمعة عن فرض حظر جديد على قطاع البتروكيماويات الإيراني.

(م ش)


إقرأ أيضاً