إنهاء الجزء الأكبر من مشروع صيانة الطريق الدولي شمال سوريا

أنهت هيئة الإدارة المحلية والبلديات في إقليم الفرات, الجزء الأكبر من مشروع صيانة الطريق الدولي (رودكو), بعدما عملت على "تقشير" أجزاء متضررة من الطريق على امتداد مسافة 48 كيلو متراً وتعبيده مرة أخرى.

بعد أشهر عدة من بدء العمل، أنهت هيئة الإدارة المحلية والبلديات في إقليم الفرات العمل على الجزء الأكبر من مشروع صيانة الطريق الدولي (رودكو) الذي يمر بعدة مناطق من الإقليم، بينما لا يزال العمل على ما تبقى منه جارياً.

وكانت هيئة الإدارة المحلية والبلديات قد وقّعت في أيار/مايو المنصرم عقداً مع أحد المتعهدين لصيانة وترميم أجزاء من طريق رودكو الدولي الواصل بين إقليمي الفرات والجزيرة, بطول 48 كيلو متر، وبعرض 7,5 متر.

وتعمل الورشة على عدة مراحل، حيث يتم تقشير الطريق في البداية ثم رش المادة اللاصقة" الإسفلت السائل" عليه ثم تعبيده بمادة الإسفلت.

ماذا أُنجز من العمل؟

تمكّنت ورشة الصيانة من إنهاء صيانة مسافة 8 كيلو متر في مناطق متفرقة، بدءاً من دوار قرية خراب عشك وحتى قرية أبو صرة (غربي عين عيسى)، حيث تم تزفيتها بطبقتين بلغت سماكتهما 11 سنتيمتر بعد تقشير الطريق.

كما تم صيانة ما يزيد عن 30 كيلو متر من الطريق شرقي ناحية عين عيسى، إذ أوضح المشرفون على المشروع أنه بالمجمل تم الانتهاء من قشط الطريق بنسبة 85 بالمئة, والتسوية بنسبة 77 بالمئة، أعمال الحجر المُكسّر 95 بالمئة, تحضيرات السطح 100 بالمئة, والتزفيت بنسبة 70 بالمئة.

وبحسب المُشرفين، فإنه تبقى ما يقارب 6,5 كيلو متر مُوزعة على مناطق متفرقة غربي دوار خراب عشك، وتحتاج لعمليات قشط وتزفيت.

ويُواجه العاملون في المشروع صعوبات عدة من أبرزها كثافة المرور وعبور الشاحنات الثقيلة، ويُؤكد المشرفون أن إكمال المشروع سيتم قبل حلول فصل الشتاء.

وكان قد تم تعبيد الطريق الدولي، أحد أهم الطرق في سوريا، لأول مرة عام 1994 حسب مهندسين، وكانت آخر عملية صيانة أُجريت له في عام 2009.

ويذكر أن هذا الطريق يمتد من جنوب شرق مقاطعة قامشلو على الحدود بين سوريا والعراق، ويصل إلى مدينة حلب السورية، ويبلغ طول الطريق حوالي 499 كم، وكان من أهم الطرق التجارية بين سوريا والعراق قبل عام 2011.

(ع م- س ع/ج) 

ANHA


إقرأ أيضاً