إمام جامع يدعو البلدان الإسلامية للوقوف في وجه تهديدات تركيا

طالب إمام جامع الحاج سلطان، هيثم خليل، جميع الدول الإسلامية أن تقف ضد ظلم وطغيان الدولة التركية بحق الشعب في شمال وشرق سوريا.

لا تزال دولة الاحتلال التركي تهدد بشن هجمات على مناطق شمال وشرق سوريا واحتلالها، وترفع كل يوم من مستوى تهديداتها وتزيد من تحشيد قواتها على الحدود.

وحول التهديدات التركية التقت وكالة أنباء هاوار مع إمام جامع الحاج سلطان في ناحية الدرباسية بمقاطعة الحسكة، هيثم خليل، أكد أنهم ليسوا دعاة حرب ولكنهم لن يرضخوا للتهديدات التركية وسيدافعون عن وطنهم.

خليل، أوضح في بداية حديثه أنه في الآونة الأخيرة "شاهدنا التحشدات العسكرية لدولة الاحتلال التركي على الحدود الفاصلة بينهم وبين مناطق شمال وشرق سوريا وتجمعاته على الحدود والتي تكشف نيته بالهجوم على المنطقة واحتلالها، ونحن كشعب آمن لسنا أعداء لأحد ولسنا ضد أحد".

وتساءل خليل، بالقول "هل يوجد في دين من الأديان السماوية ما يسمح للجار أن ينتهك عرض جاره أو يسلب أرضه أو يقتله أو يهدر دمه؟، وتركيا تقول إنها دولة إسلامية وتدافع عن حقوق المسلمين.

وشدد خليل، على أن التحشدات التركية وتهديداتها بشن هجمات على مناطق شمال وشرق سوريا لن تزرع الرعب في قلوبهم بل ستزيدهم إيماناً بقضيتهم وأرضهم،  وتابع قائلاً "نحن نقول لهم لسنا دعاة حرب، وإنما لتعلم دولة الاحتلال التركي أننا لسنا جبناء لا نستسلم ، نحن لنا حق في الشرع بأن ندافع عن أرضنا وعرضنا ودماء شهدائنا، هم الظالمون ونحن المظلومون لأنهم هم من يهجمون علينا ولسنا نحن من نهجم عليهم".

وفي ختام حديثه طالب هيثم خليل، العالم بأكمله وكل البلدان الإسلامية أن يقفوا ضد هذا "الظلم والطغيان لأن دولة الاحتلال التركي تهجم على الشعب الآمن والأراضي الآمنة".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً