إعلان سجل مناضل استشهد تحت وطأة تعذيب النظام السوري

أعلن مجلس عوائل الشهداء في مدينة حلب سجل عضو في حركة المجتمع الديمقراطي، استشهد تحت وطأة التعذيب في سجون النظام السوري في الـ 14 من تشرين الثاني عام 2014، وذلك خلال مراسم.

أقيمت مراسم الإعلان في خيمة أمام منزل ذوي المناضل شكري خالد عمر في القسم الغربي من حي الشيخ مقصود بمدينة حلب، اليوم، بمشاركة المئات من أهالي الحي وأعضاء قوات حماية المجتمع والمؤسسات المدنية.

وزينت الخيمة بصور شهداء مقاومة حي الشيخ مقصود ومقاومة العصر في عفرين، وصور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة ومجلس عوائل الشهداء.

وبدأت المراسم الإعلان بالوقوف دقيقة صمت، من ثم تحدثت عضوة مجلس عوائل الشهداء زليخة قنبر وقالت إن الشهداء هم قدوة المجتمع ويضحون أنفسهم من أجل أن يعيش الشعب حياة حرة وكريمة. وتطرقت زليخة إلى أنه يجب السير على خطى الشهداء وتحقيق أهدافهم.

وباسم وحدات حماية الشعب تحدث القيادي نوري يكتا قال "إن الشهيد شكري قاوم أمام الظلم الذي يمارسه النظام السوري عبر اعتقال الشبان الكرد، ونحن لن نكون صامتين أمام هذا الظلم، سننتقم من كل من مارس الظلم ضد الشعب الكردي".

بعدها قرئت وثيقة الشهيد من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء كردستان عليكو وسلمت إلى ذويه.

بعدها تحدثت شقيقة الشهيد شكري، أراس خالد عمر، وقالت "بتهمة ناشط سياسي اعتقال شكري من قبل النظام السوري في عام 2006، ودخل إلى السجون، من سجن حلب المركزي إلى صيدنايا وأخيراً إلى سجن عدرا المعروف بسجن التعذيب، ولكن ضمن السجن لم يتوقف شكري عن المقاومة ونشر الفكر التحرير وعبر عن رأيه في المطالبة بحقوق الشعب الكردي وكان يلعبادوراً ريادياً في تنظيم المعتقلين السياسيين في السجون".

وذكرت أراس بأنه لدى تشديد قوانين السجون عليهم أرسل شكري رسالة إلى ذويه وقال بأنه لم يرسلها لأي منظمة إنسانية "بل هي رسالة صرخة الحرية من داخل السجون".

كما أشارت أراس بأن شكري ورفاقه أضربوا عن الطعام في سجن صيدنايا لمدة 17 يوماً لتنفيذ مطالب السجناء وأن إضرابه أثمر وإنهم وصلوا إلى هدفهم.

وانتهت المراسم بترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

(ع س/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً