إعلامي عن الرؤية الأمريكية: أمريكا مع حقوق الكرد ضمن حل سوري شامل

قال صالح دميجر الكاتب والاعلامي الكردي أن أولوية السياسة الأمريكية تنصب على الوضع الداخلي الأمريكي الذي يعاني من أزمات عدة، مؤكداً بأن الجميع في أمريكا يريدون الحفاظ على الحليف الكردي ضمن حل سوري شامل.

وفي حديث لوكالة أنباء هاوار، قال الإعلامي والكاتب الكردي صالح دميجر المقيم في أمريكا أن ضعف اهتمام امريكا بالأزمة السورية سببه الوضع الداخلي الأمريكي الذي يعاني من أزمات عدة، كالخلافات  حول مواضيع مختلفة مثل التأمين الصحي وأزمة الحدود مع المكسيك.

وبحسب دميجر الذي تحدث عن الرؤية الأمريكية للأزمة السورية، فإن الأزمات التي تعانيها أمريكا أثرت على السياسة الخارجية، لكنه أكد أن للحكومة الأمريكية رؤية واضحة حول سورية مع حلفائها، وهي تتمسك بحل عبر مسار جنيف بإشراف الأمم المتحدة.

ويضيف الإعلامي الكردي الذي يعمل لدى إذاعة صوت أمريكا "أمريكا لها مصالح قوية في الأزمة السورية مرتبطة بأمنها القومي، كالحرب على الارهاب والمد الإيراني الشيعي، والكرد حلفاء أمريكا الحقيقيين على الأرض والجميع في أمريكا يريدون الحفاظ على الكيان الكردي ضمن حل الأزمة السورية".

ويوضح صالح دميجر السياسة الامريكية في سوريا بقوله "أمريكا ليست الآمرة الناهية لوحدها، فهناك دول عديدة لها تأثيرها وثقلها في الأزمة، أمريكا تغيب عن أستانة وسوتشي وهي تقود محادثات جنيف وتؤيدها، هذا الانشقاق في السياسة الدولية تجاه الأزمة السورية يؤثر سلبا على خارطة الطريق للوصول الى حل حقيقي للأزمة".

وختم دميجر حديثه بالقول "أمريكا حاضرة في سورية ولكن ليست بقوتها السابقة في سياستها الخارجية تجاه الأزمات الدولية، ولم تقدم حتى الآن ضمانا رسميا معترفا بحقوق الكرد وإنما وعود إلى أجل ربما قريب أو بعيد، حتى هم لا يعلمون عاقبة الأمور".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً