إطلاق سراح 44 معتقلاً آخرين في دير الزور

استجابة لوساطة وكفالة شيوخ ووجهاء عشائر دير الزور، وبمبادرة حسن نية من قوى الأمن الداخلي لبناء جسور الثقة، أفرجت عن الدفعة الثانية من المعتقلين والبالغ عددهم 44 شخصاً.

وبحضور شيوخ ووجهاء عشائر المنطقة وممثلين عن المؤسسات المدنية ولجنة العلاقات العامة في المجلس المدني لدير الزور، وقيادات عسكرية، أفرجت قوى الأمن الداخلي في دير الزور عن الدفعة الثانية من المعتقلين الذين ألقي القبض عليهم لصلاتهم بمرتزقة داعش، وثبت بعد التحقيقات عدم تلطخ أيديهم بدماء السوريين، والبالغ عددهم 44 شخصاً.

وخلال الإفراج عنهم تحدث رئيس لجنة الداخلية في دير الزور باسم الطيف وقال للمفرج عنهم :"نتمنى أن تعودوا إلى صوابكم ويكون هذا الإفراج فرصة جديدة لكم لتساهموا في خدمة وطنكم ومجتمعكم، فأنتم أبناء هذه الأرض ويقع على عاتقكم اليوم حمايتها من المجموعات الإرهابية والمرتزقة وحماية أهلكم من خطرهم، لا التعاون معهم".

من جهتهم شكر وجهاء وشيوخ عشائر دير الزور الإدارة المدنية وقوى الأمن الداخلي وقوات سوريا الديمقراطية التي تجاوبت مع مطالبهم وقبلت كفالتهم وأطلقت سراح الدفعة الثانية من المعتقلين، مطالبين في الوقت نفسه كافة المفرج عنهم أن يكونوا على قدر الثقة والفرصة التي منحت لهم وأن يثبتوا أنهم قادرون على تغيير سلوكهم والمساهمة في حماية وخدمة مجتمعهم.

والجدير بالذكر أن قوى الأمن الداخلي في دير الزور أطلقت بتاريخ 12 أيار الجاري سراح 43 موقوفاً ممن اعتقلوا في أوقات سابقة على خلفية تعاونهم وعلاقاتهم مع مرتزقة داعش من بينهم امرأة.

(ب ش - ف ف/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً