إطلاق حملة للقضاء على الحشرات المسببة للأمراض في الرقة

باشر مكتب الصحة في بلدية الشعب في الرقة بعملية الرش بواسطة التضبيب الحراري وطريقة الرش الرذاذي للقضاء على الحشرات الطائرة والزاحفة في المنطقة، وذلك لمنع انتشار الأمراض الوبائية في المنطقة ومكافحة الحشرات الضارة.

 في ظل انتشار الحروب الأخيرة، وما نتج عنها من تخريب للمنازل وانتشار الركام بطريقة عشوائية، ودمار طال شبكات الصرف الصحي، وانتشار الأوساخ والقمامة داخل المدينة وخارجها, أدى لانهيار المنظومة الصحية، في ظروف انتشار الحشرات الزاحفة والطائرة وكذلك القوارض وخاصة الفئران والجرذان .

هذا من جهة، ومن جهة أخرى تلعب الظروف الاجتماعية والاقتصادية دوراً مهما, حيث يزيد الفقر من احتمالات الإصابة بالأمراض الناتجة عن الحشرات, وقد يزيد سوء الظروف السكنية والصحية في المنازل (مثل قصور إدارة النفايات أو الصرف الصحي المكشوف) من مواقع تكاثر الذباب والحشرات, فضلاً عن إمكانية وصولها إلى البشر, ويلعب تنقل السكان دوراً كبيراً في تنقل الحشرات من منطقة لأخرى عن طريق النزوح .

كما وتلعب الأحوال الجوية التي أدت وبشكل ملحوظ لوجود بيئة خصبة لكافة أنواع الحشرات وبكافة أشكالها وأنواعها, وذلك بسبب عدم وجود مكافحة حقيقية لهذه الحشرات عبر السنين القليلة الماضية مما زاد حجم الكارثة على هذه المناطق, وكذلك إلقاء مرتزقة داعش للجثث المتعفنة على الشوارع وفي مياه الأنهار مما أدى لزيادة الكارثة على النطاق الصحي كانتشار أمراض أخرى كاللشمانيا والملاريا .

وعليه قام مكتب الصحة في بلدية الشعب في الرقة بعد تأمين كافة المستلزمات بعدة إجراءات للبدء بعملية مكافحة تلك الحشرات .

نائب الرئاسة المشتركة لبلدية الشعب في الرقة إبراهيم رشيد العلي قال: تبدأ الفترة التي تبيض فيها الحشرات مع بداية الشهر الثالث آذار و تنتهي مع بداية فصل الشتاء في شهر تشرين الأول، وبناءً عليه تم التجهيز والاستعداد لهذه المرحلة لمكافحة تلك الحشرات الضارة والمسببة لأمراض كثيرة .

ومن الأعمال التي قام المكتب بها دعم وسائل الإيضاح والتوعية عن خطورة الحشرات وطرق الوقاية منها (بروشورات – لوحات إعلانية), تأمين مبيدات حشرات الصحة العامة بكمية لا تقل عن / 3000 / ليتر ذات النوعية الجيدة، والتي تتناسب مع واقع انتشار الأمراض في المنطقة, تأمين مشرفين ومساعدين مشرفين وعمال رش / 30 / عامل لعمليات الرش السطحي الرذاذ, تأمين أجهزة التضبيب الحراري محملةً على جرارات أو آليات تتناسب مع العمل المطلوب, وتأمين وسائل الحماية والوقاية للكادر القائم بعمليات الرش والمكافحة.

وأضاف العلي في سياق حديثه، استهدفت عمليات رش المبيدات في الأماكن العامة والمكتظة بمكبات القمامة والمستنقعات والمجاري الصحية, وتم تغطية مناطق دوار المزارع حتى منطقة الحديقة البيضاء ومنطقة جامع النور وشارع الوادي والمنصور، والعمل مستمر على قدم وساق  لتغطية كافة مناطق المدينة والريف " .

( ح ع /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً