إزالة المكتبة دليل عجز تركيا ونجاح أفكار أوجلان

أدان أبناء ناحيتي تل حميس وتل براك، الإجراء التعسفي الذي قامت به شركة جوجل بلاي في حذف مكتبة القائد أوجلان بعد دعوة قضائية من قبل تركيا، وبيّنوا أن هدف تركيا من وراء ذلك هو طمس هوية الشعوب، وعدم نشر أفكار أوجلان بين المجتمع".

يتلقى فكر القائد عبد الله أوجلان هجوماً شرساً من قبل تركيا بشكل خاص، والذين يتبعون سياسة إقصاء الشعوب في العصر الحديث بشكل عام، واستخدام كافة الوسائل لإتمام هذه العملية، ورفعت الدولة التركية مؤخراً دعوة قضائية لحذف مكتبة القائد من موقع جوجل بلاي.

أبناء ناحية تل حميس وتل براك أدانوا حذف جوجل بلاي مكتبة القائد أوجلان وأوضحوا بأن هذا الإجراء "الفاشي" اتخذته شركة جوجل بلاي بحق أفكار القائد عبد الله أوجلان، كما قامت في وقت سابق بحذف المكتبة الصوتية للقائد عبد الله أوجلان بطلب من تركيا بعد رفع دعوة قضائية على مكتبة القائد أوجلان.

فكر القائد الأممي هو ملك لكافة الشعوب وليس حكراً على شعب معين

غسان العبد الله من أبناء ناحية تل حميس قال لوكالة ANHA، "إن الإجراء الأخير الذي قام بحق المفكر والفيلسوف القائد عبد الله أوجلان، هو إجراء فاشي، وأكّد أن تركيا: "لم تفكر يوماً بأن الأبطال العظماء الذين خلّدهم التاريخ، خلدهم في الوقت الذي لم يكن هناك أنترنت أو مواقع تواصل اجتماعي".

وبيّن العبدالله أن المحاولات التي قامت بها تركيا من سجن القائد أوجلان وعزله، والتي لازالت قائمة حتى الان لم تنجح، وجميع محاولاتها باءت بالفشل، وحجب أفكاره عن الشعب وحذفها من الأنترنت أيضاً ستبوء بالفشل، لأن فكر القائد أممي وعالمي وهو ملك لكافة الشعوب وليس حكر على شعب معين، فمنذ الأزل تناضل الشعوب للحصول على حريتها وُوجد ذلك في فكر القائد".

جميعنا في الشرق الأوسط نتبع أفكار أوجلان

نورمان حسين من ناحية تل براك، قالت: "شاهدنا في الفترة الماضية طلب تركيا من شركة جوجل بلاي بحذف مكتبة القائد عبد الله أوجلان، وحدث هذا بالفعل"، وأوضح إلى أنهم وبالرغم من سجن القائد أوجلان إلا أنهم عجزوا من قتل أفكاره، ونوّهت: "اليوم نحن في عام 2019 وجميعنا في الشرق الأوسط نتّبع أفكار القائد عبد الله أوجلان".

وأوضحت نورمان حسين: "لولا فكر القائد عبد الله أوجلان لبقينا شعب مُضطهد وتابعين للحكم الديكتاتوري"، وأكدت أنه اليوم كنساء تحررن من جميع القيود، وأصبح لهن دور كبير في المجتمع بفضل أفكار اوجلان.

استنكر أيمن سليمان من ناحية تل حميس قيام الدولة التركية بإعطاء تعليمات لشركة جوجل بلاي بحذف مكتبة القائد عبد الله أوجلان، وقال "القائد عبد الله أوجلان هو في السجن، ولكن فكره"، وبين سليمان إلى أنه وقبل التعرف على فكر القائد عبد الله أوجلان كانت تسيطر عليهم الأفكار الرأسمالية والديكتاتورية، وبعد التعرف على أفكار أوجلان تبنوا الأفكار الديمقراطية ومشروع الأمة الديمقراطية الذي طرحه أوجلان.

إبراهيم الصالح من ناحية تل براك، قال: "لا يحق لتركيا أو أي من كان طمس ثقافة وهوية أي شعب وحذف مكتبة القائد أوجلان، من مكتبة كوكل لأي سبب كان"، وبيّن إلى هدف تركيا من وراء ذلك هو طمس هوية الشعب سواء أكان كرديا أو عربيا لأن القائد أوجلان لم يكن مفكراً كردياً فقط بل دعا إلى وحدة الشعوب بين كافة المكونات.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً