إزالة الأعشاب الضار خطوة لمحصول أفضل

بدأ المزارعون في مقاطعة الشهباء بإزالة الأعشاب التي تضر الزرع يدوياً، دون استخدام المبيدات التي تضر بالبيئة المحيطة، وهذا ما يؤمّن فرص عمل للعمال.

مع حلول فصل الربيع وزيادة الأعشاب في الأراضي الزراعية، بدأ المزارعون هذا الموسم بإزالة الأعشاب الضارة دون استخدام المبيدات.

وبدأ موسم زراعة البقوليات مثل "الفول والحمص والعدس"، وتحتاج الأرض إلى الحراثة وإزالة الأعشاب الضارة لمساعدة المحاصيل في النمو.

ويخرج العمال إلى الأراضي من الساعة الثامنة صباحاً وحتى 16:00 بعد الظهر، مقابل 250 ليرة سورية لكل ساعة عمل، حيث يتم تأمين فرص عمل للعمال.

وبهذا الخصوص قال محمد حسين من أهالي مقاطعة الشهباء وهو أحد العمال الذين يعملون في التعشيب: إن عملهم يتركز في هذه الفترة بإزالة الأعشاب الضارة وحراثة الأراضي الزراعية، وذلك لمساعدة المحاصيل في النمو.

ويشار إلى أنه بعد خروج أهالي عفرين قسراً من ديارهم إلى مقاطعة الشهباء، شهد القطاع الزراعي نشاطاً غير مسبوق في المنطقة، حيث بدأ أكثر أهالي عفرين بالزراعة التي تؤمّن دخلهم.

(آ ر/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً