إدلبي: إدلب تتجه نحو محرقة

قال دلشير إدلبي إن الأوضاع الراهنة تكشف خفايا اتفاقات تركية – روسية بشأن محافظة إدلب، وأشار إلى أن المحافظة تتجه نحو محرقة، مؤكّداً أن الاتفاق هو أن يتوغل النظام وروسيا بعمق 20 ميلاً.

أجرت وكالتنا ANHA لقاءاً مع الناطق الرسمي باسم جيش الثوار دلشير إدلبي حول محافظة إدلب وأرياف حماة وحلب واللاذقية التي تشهد معارك قوية ما بين قوات النظام السوري مدعومةً من قبل سلاح الجو الروسي من جهة والفصائل المرتزقة التابعة لتركيا.

وقال إدلبي أن الغارات الجوية لسلاح الجو الروسي، بالإضافة للمدفعية والراجمات وحتى البراميل المتفجرة كُثّفت على مناطق تسمى بخفض التصعيد التي ادعى جيش الاحتلال التركي أنه ضمنها، ما بعد اجتماع أستانا 12".

وذكر دلشير أنه خلال أيام عدة من القصف سيطر النظام السوري على عدة بلدات في ريف محافظة حماة الشمالي "وبالمقابل الضامن التركي لم يحرك ساكناً".

وأفصح إدلبي عن بعض الخفايا التي تحدث بين القوى الدولية في إدلب قائلاً "هناك تسريبات وصلتنا أن روسيا والنظام السوري سيتوغلان بعمق 20 ميلاً ضمن إدلب، ضمن الاتفاق الذي أُبرم ما بين روسيا وتركيا".

وأشار إدلبي إلى أن جميع اجتماعات أستانا لم تصُب في مصلحة الشعب السوري "أين سيذهب هذا الشعب؟، منذ بداية الأزمة وهناك اتفاقات ينزح بموجبها الآلاف من المدنيين إلى المجهول".

وتابع إدلبي "ننتظر ما سيتمخض عن الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن الذي سيعقد بخصوص إدلب ونظراً لكثرة الاجتماعات وتشابهها، لا نتفاءل بهذا الاجتماع كغيره".

وأكّد الناطق الرسمي باسم جيش الثوار دلشير إدلبي في ختام حديثه "إن لم تُسرع النقاشات والمبادرات على إيجاد حل لهذا الدمار وسياسة الإبادة ستتوجه إدلب إلى محرقة كبيرة لم يحدث مثلها في التاريخ، وإن بقيت المناطق التي يحتلها الجيش التركي على ما هي عليه ستنعكس بشكل خطر على المناطق السورية الأخرى".

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً