إدارية بمؤتمر ستار في الشدادي: نشاط داعش زاد مع الهجوم التركي

نوّهت الإدارية في مؤتمر ستار بناحية الشدادي، أن الغزو التركي أتاح المجال أمام الخلايا النائمة لمرتزقة داعش بالظهور، وشدّدت أنه إذا كانت هناك "منطقة آمنة" يجب أن تحت وصاية دولية وإشراف أممي.

وأدانت الإدارية في مؤتمر ستار بناحية الشدادي, رشا الكطا, التدخل والهجوم التركي على شمال وشرق سوريا، الذي فسح المجال بدوره لنشاط الخلايا الإرهابية التابعة لداعش وارتكابه عدة تفجيرات وترويع للأهالي في قرى الدشيشة الحدودية وعامة المناطق.

وأكدت رشا الكطا، أن كافة نساء المنطقة تتضامن مع قوات سوريا الديمقراطية ويقفن معهم صفاً واحد للدفاع عن الأرض والعرض , والتصدي للفاشية الأردوغانية ومرتزقته على طول الشريط الحدودي.

ونوهت رشا الكطا، أن الغزو التركي أتاح المجال أمام الخلايا النائمة لداعش الذي سحق على يد أبطال قسد للظهور من جديد والقيام بعدة عمليات إرهابية في القرى الحدودية كالدشيشة والقرى التابعة لها لدب الرعب والخوف وزرع الفتنة.

وأضافت "لم تقتصر تفجيراتهم بتلك المناطق بل وصلت لعموم الشمال السوري، وذلك من أجل إشغال القوات العسكرية  وقتل المدنيين لتحقيق هدف ممولهم ورأس حربتهم أردوغان".

ولفتت الإدارية في مؤتمر ستار بالشدادي, أن تركيا سعت منذ بداية الأزمة السورية للتقدم من جهة الحدود الشمالية  لاحتلالها وضمها لتركيا كما حصل بعفرين وجرابلس ، "والآن من خلال ادعائها إقامة منطقة آمنة تقصف المنطقة بشتى أنواع الأسلحة وهجرت منها أكثر من 200 ألف عائلة والحجة إعادة توطين اللاجئين".

وعليه طالبت رشا الكطا، بأن تكون المنطقة الآمنة تحت وصايا دولية وإشراف أممي ولجان مراقبة دولية بعيدة عن تركيا وجيشها ومرتزقتها.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً