إداريات مجالس الرقة يُنظمن زيارات توعوية للنساء

أطلقت إداريات مجالس الرقة حملة زيارات للمنازل للاطلاع على وضع النساء ومناقشة القضايا التي تخص المرأة ووضع الحلول لها.

في إطار حملة  "توحدنا انتصرنا سنقاوم لنحمي لا للعنف"، أطلقت إدارات مجالس المرأة في مناطق "الرقة، والطبقة، ودير الزور، ومنبج" في الـ 18 من شهر أيلول حملة زيارات للمنازل.

وتأتي حملة الزيارات بهدف توعية المجتمع والأسرة من الحالات التي تؤدي إلى تفكيك المجتمع منها زواج القاصرات وكيفية بناء الأسرة السليمة المبنية على التفاهم والاحترام.

وبدأت إداريات مجالس الرقة، صباح اليوم، زيارتهن لنساء حي النهضة وقرية الأسدية الواقعة شمال مدينة الرقة، وخلالها نوّقشت قضايا المرأة والبت فيها بشكل جدي في زواج الفتيات القاصرات لعدم وعيهن بتحمل العبء والمسؤولية، بالإضافة إلى عدم اكتمال نموهن الجسدي، وضرورة توقف هذه الظاهرة.

ولفتت بأن هذه الظاهرة تُعد خطيرة بالنسبة للمجتمع لأن أغلبها يؤدي إلى الطلاق و بالتالي تفكك المجتمع.

في سياق متصل ألقت إدارة المرأة في مدينة الرقة محاضرة في مدرسة الرشيد حضرتها العشرات من المعلمات.

أُلقيت المحاضرة من قبل الإدارية في إدارة المرأة بمدينة الرقة زليخة عبدي، وتطرّقت إلى أسباب العنف المُمارس بحق المرأة، وقالت: "المرأة كانت الضحية الأكبر خلال سنوات الحرب الماضية، وضحية العادات والتقاليد  نتيجة العادات والتقاليد البالية وسلب حقوقها، لذلك نحن من واجبنا أن نقوم بتوعية المجتمعات وتعليمهم عن طريق الندوات و المحاضرات، ونبين لهم بأن المرأة ليست أقل من الرجل، فالمرأة لها حقوق وواجبات والرجل كذلك، فعلينا أن نُعزز وننمي المجتمع، ونحقق المساواة بين الرجل والمرأة".

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً