إداريات كري سبي يحذّرن من استمرار الانتهاكات بحق النساء في المناطق المحتلة

حذّرت إداريات في مخيم مُهجّري كري سبي من استمرار انتهاكات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بحق النساء في المناطق المحتلة، داعيات فيها المنظمات المعنية بحقوق المرأة إلى المزيد من الضغط على تركيا لوقف انتهاكاتهم.

يتعرض أهالي مناطق شمال وشرق سوريا التي احتلتها تركيا ومرتزقتها لأبشع الجرائم والانتهاكات من (خطف وسلب واعتقالات بحجج واهية).

وتعدّدت ممارسات الاحتلال بحق النساء أيضاً، حيث أفادت مصادر مطلعة من داخل المدينة مؤخراً بحدوث 30 حالة اعتداء جنسي في سري كانيه.

وفي كري سبي/ تل أبيض اعتقل مرتزقة الاحتلال التركي منذ ما يقارب ثلاثة أشهر شابة من بلدة عين العروس التابعة لمقاطعة كري سبي ومصيرها مجهول حتى الآن.

أدانت نساء كري سبي  الممارسات وحذّرن في حديثهن  لوكالتنا أنباء هاوار من استمرار الانتهاكات.

إدارية مخيم مُهجّري كري سبي الواقع في قرية تل سمن شمال الرقة، فادية شريف أدانت الاعتداءات بحق النساء، وقالت:" تتعمد تركيا عبر مرتزقتها  القيام بهذه الاعتداءات للنيل من الإرادة الحرة لشعبنا خصوصاً المرأة، نظراً للدور الذي تقوم به ،والمستوى الذي وصلت إليه في مناطق الإدارة الذاتية، من خلال مشاركتها في كافة المجالات، السياسية، والخدمية والعسكرية".

وأضافت: "مرتزقة الاحتلال التركي يكررون سيناريو داعش إبان سيطرتها على المنطقة عبر تطبيق أحكام جائرة بحجة الدين، والدين منهم براء".

وأكدت فادية شريف أن:" المناطق التي تُحتل من قبل تركيا، يعود أهلها إلى زمن العبودية والسلطوية".  

بدورها قالت إدارية مؤتمر ستار في مخيم مُهجّري كري سبي مها الحمد: إن هذه الاعتداءات والممارسات هي التي  دفعت بالآلاف إلى ترك مدنهم وقراهم، خوفاً على بناتهم في ظل الفوضى التي تعيشها المناطق المحتلة، وعدم وجود رادع لتصرفات المرتزقة هناك.

وطالبت مها الحمد في نهاية حديثها المجتمع الدولي والمنظمات التي تُعنى بحقوق المرأة بالضغط على تركيا ومرتزقتها، لوقف اعتداءاتهم على النساء في المناطق المحتلة.

 (س و)

ANHA


إقرأ أيضاً