إدارة المرأة في دير الزور تختتم فعاليات خيمة الاعتصام

أعلنت إدارة المرأة في دير الزور اختتام فعاليات خيمة الاعتصام في اليوم الثاني، والتي نصبت في بلدة الكسرة بريف دير الزور الغربي، رفضاً للتهديدات التركية للمنطقة.

وشارك في فعاليات الاعتصام اليوم الاثنين وجهاء وشيوخ العشائر والكوادر التدريسية التابعة للجنة التربية والتعليم وأعضاء من الاتحاد الرياضي وعضوات من قوى الأمن الداخلي ومجلس المرأة في بلدة البصيرة، وأعضاء من حزب سوريا المستقبل وأعضاء المجالس المحلية من مختلف قرى وبلدات ريف دير الزور الشرقي والغربي والشمالي.

بدأت فعاليات اليوم بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء ومن ثم ألقيت عدة كلمات منها كلمة باسم مجلس العدالة ألقاها "داوود الجيلات" وكلمة باسم لجنة التربية والتعليم ألقاها "كمال الموسى" وكلمة باسم حزب سوريا المستقبل ألقتها "عبير الأحمد" وكلمة باسم مجلس عوائل الشهداء ألقتها "روعة العبدالله".

حيث نددت الكلمات بمجملها بالتهديدات التركية لأراضي شمال وشرق سوريا، كما استنكرت الأعمال الإجرامية التي ترتكبها بحق أهالي عفرين المحتلة، وعاهدت على مواصلة مسيرة النضال حتى تحقيق النصر وتحرير كافة المناطق المحتلة والوقوف في وجه أي تدخل تركي في أراضي شمال وشرق سوريا .

وبعد الانتهاء من الكلمات أثنت الإدارية في مجلس إدارة المرأة بدير الزور "هيام الأحمد " على دور قوى الأمن الداخلي في حماية وقفتهم الاعتصامية التي استمرت يومين، وشكرت كل من ساهم من أعضاء المؤسسات والمجالس في المشاركة بهذه الوقفة.

وبعدها أعلنت الإدارية في مجلس المرأة "فاطمة مروان" عبر بيان عن اختتام الوقفة وقالت "باسم أهالي دير الزور وباسم الشعب الذي أنهكته الحروب، ندين ونستنكر ونرفض رفضاً قاطعاً الاحتلال التركي وتهديداته لأراضينا في شمال وشرق سوريا، ونعلن اليوم انتهاء وقفتنا الاعتصامية، فيما سنواصل تنظيم فعاليات مختلفة أخرى للتعبير عن رفضنا لتهديدات وانتهاكات الاحتلال التركي" .

(ب ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً