إدارة المرأة في الطبقة تنصب خيمة اعتصام تنديداً بالتهديدات التركية

نصبت إدارة المرأة في منطقة الطبقة خيمة اعتصام تنديداً بالتهديدات التركية لمناطق شمال وشرق سوريا التي ستستمر لمدة يومين متتالين.

ضمن الفعاليات التي أطلقتها إدارة المرأة في المناطق المحررة (الرقة  والطبقة ومنبج ودير الزور)  تحت شعار" توحدنا، انتصرنا، سنقاوم لنحمي، لا للاحتلال التركي التي انطلقت منذ الـ23 من شهر تموز المنصرم.

ونُصبت خيمة الاعتصام في مبنى إدارة المرأة بمنطقة الطبقة بمشاركة العشرات من عضوات  اللجان والمؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة واتحاد المرأة الشابة ومكتب تنظيم المرأة في حزب سورية المستقبل فرع الطبقة.

وانطلقت فعالية الاعتصام بإصدار بيان للرأي العام باسم نساء الطبقة، ألقته الإدارية في إدارة المرأة  بمنطقة الطبقة، زهرة الحمادة.

 وجاء نص البيان: " باسم نساء الفرات نُعلن رفضنا القاطع لأي تهديد تركي لأرضنا ونرفض أي وجود له أو لمرتزقته، ونحن الآن يداً واحدة ونرفع شعارنا توحدنا، انتصرنا، سنقاوم لنحمي، لا للاحتلال التركي".

ونُناشد منظمة الأمم المتحدة وجميع منظمات حقوق الإنسان لإيقاف المحتل التركي عند حده، وإن المرأة لن تخضع لسياسات الاحتلال التركي".

وفي اليوم الأول من الاعتصام، زار العشرات من أعضاء اللجان التابعة للإدارة المدنية خيمة الاعتصام، وخلال زيارتهم أُلقيت كلمة باسم الإدارة المدنية في مدينة الطبقة، ألقاها الرئيس المشترك للجنة الاقتصاد،  أحمد سليمان، وأكّد أن تركيا هدفها الوحيد من دخولها للمنطقة هو توسيع رقعتها الجغرافية وممارسة الانتهاكات بحق الشعوب، كما فعلوا بأهالي مدينة عفرين".

من جانبها، الإدارية في مجلس عوائل الشهداء بالطبقة، ابتسام الإبراهيم، أشارت إلى رفضها لأي احتلال تركي على مناطق شمال وشرق سوريا وبأنهن سائرات على خطى الشهداء .

ويذكر أن خيمة الاعتصام التي نصبتها إدارة المرأة في منطقة الطبقة ستستمر لمدة يومين متتالين وستستقبل الوفود من كافة المناطق المحررة .

 (و ه/ م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً