إدارة إقليم الفرات: سنناضل بكل السبل الممكنة لتحرير عفرين

عاهد المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية في اقليم الفرات "مواصلة النضال بكلّ السبل الممكنة لتحرير عفرين وباقي الأراضي السورية المحتلة من قبل الفاشية التركية"، مناشداً المجتمع الدولي لإنهاء الاحتلال التركي لعفرين.

كوباني

أصدر المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية في اقليم الفرات اليوم بياناً أكد فيه العزم على تحرير عفرين من الاحتلال التركي، وذلك في الذكرى السنوية الأولى لاحتلال تركيا مدينة عفرين والتي يصادف ذكراها اليوم.

وقرأ نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي لإقليم الفرات محمد شاهين باللغة العربية وعضوة منسقية مؤتمر ستار مزكين خليل باللغة الكردية البيان أمام مبنى الإدارة الذاتية في مدينة كوباني بحضور أغلبية أعضاء وإدارة مؤسسات الإدارة.

وجاء في نص البيان:

"لقد مضى عام على العدوان التركي بالتعاون مع القوى الإرهابية على عفرين, وما زال العالم صامتًا أمام هذه الممارسات اللاإنسانية من قبل الفاشية التركية ومرتزقتها.

 حيث أقدم المحتلون على ارتكاب أبشع الجرائم بحق شعبنا, من قتل ومجازر وتهجير, وممارساتهم الوحشية بحق النساء والأطفال ، وحرق للشجر واقتلاعه، وتدمير للميراث الإنساني,. حيث سعى إرهاب الدولة التركية إلى اقتلاع الشعب الكردي من أرضه التاريخية, وتوطّين المتطرّفين مكانهم.

ولم يقم المجتمع الدولي بمسؤوليته في حماية المدنيين, ولم تتحرّك الدولة السورية للدفاع عن السيادة السورية ووقف العدوان. فقد ترك شعبَنا في عفرين وحدَهم في مواجهة هذا العدوان الغاشم. فأبدى أبناؤها مقاومة بطولية.

لم تقتصر الدّولة التركية على هذا فحسب, فقد سعت منذ بداية الأزمة السورية إلى ضرب المكونات السورية بعضها ببعض, من خلال دعم الجماعات الإرهابية الخارجية وإدخالها إلى سوريا, واحتلال الأراضي السورية, متجاوزة كل المواثيق والمعاهدات الدولية.

بعض مضي عام على الاحتلال, مازالت الدولة التركية ومرتزقتها تستمرّ في انتهاكاتها في عفرين. حيث تقوم بتغيير ديمغرافي ممنهج والضغط على السكان الأصليين لترحيلهم, ومصادرة أملاكهم, ومنع السكّان من التكلّم بلغتهم وممارسة ثقافتهم.

نناشد المجتمع الدّولي والمجتمع الحرّ والمنظمات الحقوقية إلى إنهاء الاحتلال التركي، ووضْع حدٍّ لتلك الانتهاكات, ونعاهد شعبنا على مواصلة النضال بكلّ السبل الممكنة لتحرير عفرين وباقي الأراضي السورية المحتلة من قبل الفاشية التركية".  

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً