إحياء الذكرى السنوية لاستشهاد خالد فجر بحلب

أحيا مشفى "خالد فجر" في حي الشيخ مقصود بحلب، الذكرى السنوية الثالثة لاستشهاد عضو المشفى(خالد فجر)، خلال المراسم.

إحياءً للذكرى السنوية الثالثة على استشهاد عضو المشفى خالد فجر الذي استشهد جراء قصف المجموعات المرتزقة لحي الشيخ مقصود عام 2016، أقام مشفى خالد فجر، مراسم استذكار في المشفى.

حضر المراسم، الكوادر الطبية من أطباء وممرضين في المشفى، إلى جانب عددٍ من أعضاء مجلس عوائل الشهداء، وعائلة الشهيد خالد فجر.

المراسم بدأت بالوقوف دقيقة الصمت، بعدها ألقيت كلمة باسم مشفى "خالد فجر" ألقاها الإداري ولات معمو، وقال "بعد هجمات المرتزقة على حي الشيخ مقصود قبل حوالي 6 أعوام حُصر الحي ونزح أهالها، وتوجه الحي نحو الصعوبات من ناحية الاجتماعية والطبية".

وتطرق معمو إلى شخصية الشهيد خالد قائلاً "أثناء معارك الحي طالب الشهيد خالد بمساعدة المشفى ونقل الجرحى، خالد كان يتمتع بمعنويات عالية، كان يعمل دون تردد، ولدى هجوم المرتزقة لم يتوقف خالد في المشفى فقط بل توجه إلى الجبهات بجانب قوات الحماية رغم أنه كان متزوجاً وله أطفال".

ولات معمو توجه بالتعازي لعائلة الشهيد خالد فجر وقال مختتماً "المشفى تطور وتوسع بتضحيات الشهداء، لذا نستذكر اليوم جميع الشهداء ونطلب الصبر والسلوان لذويهم".

والدة المناضل خالد فجر، هدلة فجر تحدثت أيضاً وقالت "ابني خالد هو شهيد كافة شعب المنطقة، كنتُ أسأله هل أبنائك أغلى لك أم عمل المشفى؟، كان يردد دائماً ويقول لي بأن المشفى أهم وأغلى بنسبة لي، خالد كان إنساناً محباً للجميع، فلم يكن مقاتلاً إلا إنه حارب حتى استشهد لعدم تحمله لهجمات المرتزقة".

بعد الكلمات توجه الحاضرون بالتعازي لذوي المناضل خالد فجر ومن قم انتهت المراسم بالشعارات التي تمجد الشهداء.

يذكر أن المناضل خالد فجر من مقاطعة كوباني عضو في المشفى الوحيد في الشيخ مقصود، استشهد بتاريخ الـ 2 من نيسان العام 2016 في جبهة حي الأشرفية أثناء هجمات المجموعات المرتزقة على الحي.

(أ ر/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً