إبراهيم قفطان: تركيا تحاول زعزعة أمن واستقرار المنطقة لكنها ستفشل

قال رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم قفطان، إن تركيا تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار المنطقة، مؤكداً بأنها ستفشل في ذلك كما فشلت في منبج، وذلك خلال كلمة ألقاها في ندوة سياسية نُظّمت في ناحية صرين جنوب مدينة كوباني.

وعقد حزب سوريا المستقبل في ناحية صرين التابعة لمقاطعة كوباني ندوة سياسية ترأسها كل من رئيس الحزب إبراهيم قفطان والمدير التنفيذي للمكتب العام في الحزب علي حميدي، وحضرها العشرات من الأهالي، شرح فيها إداريو الحزب التطورات السياسية الأخيرة التي تشهدها المنطقة.

وقال رئيس الحزب إبراهيم قفطان خلال الندوة في حديثه عن التهديدات التركية الأخيرة تجاه مناطق شمال وشرق سوريا "الدولة التركية حاولت مع منبج وفشلت وهي الآن ستفشل في تهديداتها الأخيرة".

ونوّه قفطان إلى أن "الدولة التركية تراجعت كثيراً في علاقتها مع أغلب دول العالم بسبب سياسة حزب العدالة والتنمية الرامية إلى السيطرة على الشرق الأوسط عبر ميليشياتها المتطرفة كمرتزقة داعش وجبهة النصرة وغيرها من الفصائل المتطرفة".

وأضاف "الحكومات التي سيطرت على هذه المناطق فيما مضى كانت ترسخ الفكر القوموي وتزرع النزاعات الطائفية بين الشعوب وهذا ما تسعى إليه الآن تركيا من خلال تهديداتها".

وتحشد تركيا قواتها على الحدود السورية التركية منذ أيام وتهدد بشن عدوان على مناطق شمال وشرق سوريا، الأمر الذي لاقى رفضاً واسعاً من الأهالي الذين خرجوا بالمئات إلى الشوارع واعتصموا على الحدود رافضين التهديدات التركية.

وشدّد إبراهيم قفطان على ضرورة أن "يعطي الشعب السوري رأيه الديمقراطي دون أن يتهاوى مع الرياح السياسية التي تأخذهم حيث تشاء".

وأكّد قفطان إن "حزب سوريا المستقبل يرفض ما تقوم به الحكومة التركية من تهديدات الهدف منها زعزعة الأمن والاستقرار اللذان تنعم بهما مناطق الشمال والشرق السوري".

وفي نهاية حديثه أكّد إبراهيم قفطان إلى أنهم دائماً ما يقولون بأن دمشق هي قُبلتهم لكن الحكومة السورية تخلق الشروخ وتعتمد سياسة الحكم المركزي وهذا لن يكون مقبولاً بعد كل هذه الأزمة التي اجتاحت البلاد.

 (س ع/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً