أويحيى يطالب بوتفليقة بالاستقالة رسمياً

طالب الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديموقراطي الجزائري، أحمد أويحيى، رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة بالاستقالة رسمياً.

جاء ذلك في بيان أصدره الحزب اليوم الأربعاء قال فيه "يوصي التجمع الوطني الديمقراطي باستقالة رئيس الجمهورية طبقاً للفقرة الرابعة من المادة 102 من الدستور بغية تسهيل دخول البلاد في المسار الانتقالي المحدد في الدستور".

وأكد الحزب أنه "يتابع ببالغ الاهتمام تطورات الأوضاع في البلاد، شأنه شأن جميع المواطنين الغيورين على سلامة الجزائر".

وأضاف أن "الحزب تطرق في اللقاء الأخير بين أمناء المكاتب الولائية إلى مناقشة الأوضاع السائدة في البلاد. ووضع تصور كان ينوي عرضه على السلطة في إطار المشاورات، وتصور مرتكز إما على المسار السياسي المعلن عنه من طرف رئيس الجمهورية. وإما اللجوء إلى أحكام الدستور وخاصة مادته 102".

كما رحب الحزب بموقف وزير الدفاع الوطني وقال إنه "موقف مرحب به كونه يسعى إلى تجنب البلاد حالة من الانسداد من خلال تفعيل المادة 102".

وكان رئيس أركان الجيش، أحمد قايد صالح، دعا إلى تفعيل المادة 102 من الدستور لبدء إجراءات عزل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، كمخرج للأزمة التي تشهدها البلاد منذ أسابيع.

وتنص المادة 102 على إعلان شغور منصب الرئاسة إذا ثبت عجز الرئيس عن أداء مهامه بسبب مرض مزمن، الضوء الأخضر لكي يجتمع المجلس الدستوري ويبدأ إجراءات عزل بوتفليقة.

ولكن الأحزاب المعارضة مثل "حركة مجتمع السلم" وحزب "التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية" وبعض متزعمي الاحتجاجات، رفضت طرح رئيس أركان الجيش واعتبرته غير كافٍ ومحاولة للانقلاب على الشعب.


إقرأ أيضاً