أول معرض فني بِرِيَش المعلمين والمعلمات في قامشلو

افتتحت إدارة المدراس في مدينة قامشلو أول معرض فني للرسومات، برِيَش المعلمين والمعلمات، باسم معرض "الشهيد عكيد جيلو".

وشارك في المعرض الذي افتُتح اليوم في مدرسة حطين أهالي مدينة قامشلو، ومعلمي ومعلمات اللغة الكردية، والرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة سميرة حاج علي؛ الهدف من هذا المعرض إظهار مواهب المعلمين وتشجيع الطلاب على الرسم.

وتمحورت الرسومات التي عُرضت في المعرض حول الطبيعة، والمرأة، وثقافة وتراث المنطقة، ومعاناة أهاليها، وصور للشهيد عكيد جيلو، والبرلمانية المناضلة المضربة عن الطعام ليلى كوفن.

الرسّام سامر كالو والذي شارك بـ 5 لوحات ضمن المعرض، أوضح أن الهدف من المعرض إظهار مواهب المعلمين والمعلمات ونقلها للطلبة، بالإضافة لإظهار معاناة الشعب الكردي، والثقافة والفلكلور الكردي، وطبيعة وجمال المناطق الكردستانية.

وستكون أبواب المعرض مفتوحة أمام الطلبة وستبقى اللوحات معروضة في مدرسة حطين في مدينة قامشلو، ومن المقرر تعليم الطلبة كيفية الرسم ضمن هذا المعرض. 

وتكريماً لجهود الشهيد عكيد جيلو، الذي يُعد أحد الاعمدة اللغة الكردية في مناطق شمال وشرق سوريا، ومن الأوائل الذين حملوا على عاتقهم تعليم اللغة الكردية، وكرّس حياته في سبيل خدمة شعبه، وناضل لأكثر من 27 عاماً لتطوير اللغة الكردية، والذي استشهد في 13 شباط 2019 إثر حادث أثناء تأديته لمهامه، سميّ المعرض باسمه، لتبقى ذكراه خالدة في أذهان الطلبة والمعلمين.

(رت- أس/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً