أوغور شاكار استشهد

استشهد المواطن أوغور شاكار الذي أضرم النيران في جسده، شباط المنصرم، أمام محكمة مدينة كرفلد في ألمانيا، بعد أيامٍ من تلقيه العلاج في إحدى المشافي.

مركز الأخبار

أوغور شاكار كان قد أضرم النيران في جسده أمام محكمة مدينة كرفلد، في الـ 20 من شهر شباط المنصرم، رفضاً للعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

درجة الحروق في جسد أوغور كانت عالية، وكان قد نقل إلى مشفى في مدينة دويسبورغ في ألمانيا، وكان قد منعت الزيارات إليه. صباح اليوم استشهد أوغور بعد تأثره بالحروق.

أوغور شاكار كان قد أرسل رسالة نوه فيها إلى العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وفعاليات الإضراب عن الطعام المنددة بذلك وكذلك الضغوطات التي تمارسها الحكومة الألمانية، وأضاف "حركة تحرر كردستان علمتنا أن "المقاومة حياة"، لذلك المقاومة ضد الإنكار يقع على عاتقنا".

كما ندد شاكار بصمت الدول الأوروبية وعلى وجه الخصوص لجنة مناهضة التعذيب، أردف في رسالته "أستنكر عنف البوليس الألماني وضغوطاته السياسية ضد الكرد، أناشد كافة الكرد بأن يصعدوا المقاومة. نصرنا مؤكد".

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً