أهالي كوباني: هزيمة داعش بمثابة نوروز جديد لشعوب المنطقة

اعتبر عدد من أهالي مدينة كوباني هزيمة مرتزقة داعش في شمال وشرق سوريا بمثابة (عيد) نوروز جديد، وأكدوا استعدادهم لاستقبال عيد نوروز بمعنويات عالية.

هيزا حسن – عبد السلام كرمان /كوباني

أجرى مراسلو وكالة أنباء هاوار لقاءً مع عدد من أهالي مدينة كوباني لاستطلاع آرائهم حول اقتراب عيد نوروز وانتصار قوات سوريا الديمقراطية على مرتزقة داعش التي تعيش لحظاتها الأخيرة في آخر جيب جغرافي تسيطر عليه ببلدة الباغوز في ريف دير الزور، وما هي إلا أيام حتى تعلن قسد انتصارها العسكري على داعش.

المواطنة كلستان جمعة، وهي إحدى نساء مدينة كوباني، قالت في حديثها لمراسلينا بأن "مدينة كوباني تنعم بالاستقرار والأمان وتشهد تطورا في كافة المجالات الحياتية، لسنا بحاجة لأي شيء".

وعبرت المرأة الكردية عن سعادتها حيال انتصار قوات سوريا الديمقراطية على مرتزقة داعش.

وبدوره قال الشاب مصطفى مختار "نشعر بفرحة كبيرة بقدوم عيد نوروز تزامنا مع هزيمة مرتزقة داعش، الذين كانوا يشكلون خطراً على العالم أجمع، على يد قوات سوريا الديمقراطية".

وأكد مصطفى بأن أهالي المنطقة يشعرون بارتياح كبير بعد الانتصار على داعش في المنطقة وأن حياتهم تستمر بشكل طبيعي.

ويصادف يوم الـ21 من آذار/مارس الجاري عيد نوروز الذي يحتفل به الكرد كل عام ويحظى بأهمية بالغة بالنسبة للشعب الكردي، فيعتبر رأس السنة الكردية وعيداً وطنياً بامتياز.

ومن جهته دعا المواطن جلال كيلو الأمم المتحدة إلى ردع تركيا في عفرين والمناطق الأخرى وتقديمها إلى المحكمة الدولية.

وأكد جلال أنه "بفضل مقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة انتصرنا على داعش ودفعنا الثمن غالياً لأجل تحقيق حياة حرة وكريمة لشعوب المنطقة".

المواطنة سلوى جاويش أضافت على حديث جلال كيلو، وقالت في حديثها لوكالتنا "بفضل دماء أبنائنا وبناتنا تحررت المنطقة من سيطرة مرتزقة داعش وتخلص العالم من أخطر جماعة إرهابية في هذا العصر".

أما المواطن محمد أحمد، فقدم الشكر لكل من ساهم في القضاء على مرتزقة داعش بالتعاون مع وحدات حماية الشعب والمرأة، وأضاف "انتصارنا على داعش لم يرضِ تركيا التي تحاول خلق حروب في المنطقة مجددا لزعزعة الأمن والاستقرار الحالي".

وأكد محمد أنه "يتوجب على العالم منع الهجمات التي تستهدف مناطقنا تقديرا لدماء الالآف من شهدائنا"، ودعا الأحزاب السياسية لتوحيد صفوفها لصد أي هجوم محتمل يستهدف قيم الشعب الكردي.   

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً