أهالي كوباني يطالبون بالكشف عن صحة القائد أوجلان

طالب أهالي مقاطعة كوباني السلطات التركية بالكشف عن صحة القائد أوجلان والسماح لمحاميه بعقد لقاءات معه وذلك على خلفية اندلاع حريق في جزيرة إيمرالي حيث يسجن أوجلان.

وجّه عدد من أهالي مدينة كوباني نداءً للمجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان للضغط على الدولة التركية للكشف عن صحة القائد عبدالله أوجلان حيث يعتقل في جزيرة إيمرالي التركية في بحر مرمرة التي شهدت صباح يوم الـ27 من شباط الجاري اندلاع حريق كبير.

وطالب الأهالي في لقاءات أجرتها وكالة أنباء هاوار السلطات التركية بالكشف عن صحة أوجلان والسماح لمحاميه وعائلته باللقاء به.

وقال أحمد بيري: "ندين هذا الفعل الذي حدث في إيمرالي، لا يكفي أنهم يفرضون عزلة على أوجلان والآن افتعلوا حريقاً، هم يريدون إعاقة أوجلان ليقبل الشعب الكردي الاستسلام، لكننا لن نقبل الاستسلام مطلقاً، فلتعلم الدولة التركية هذا".

وناشد أحمد بيري، وهو والد أحد الشهداء من صفوف وحدات حماية الشعب، المجتمع الدولي للتحرك في سبيل الحصول على معلومات حول وضع القائد أوجلان.

واختتم حديثه قائلاً: "أردوغان يعيش أوضاعاً صعبة لذلك يريد الانتقام من القائد، ونحن لن نقبل هذا مطلقاً".

وفي السياق ذاته، يقول سليمان سليمان، وهو من أهالي كوباني وعضو في مجلس عوائل الشهداء: "سمعنا أن حدثاً محزناً قد وقع اليوم، هنالك حريق اندلع في جزيرة إيمرالي ونحن لدينا شكوك حول ذلك، ولا نستبعد أن تكون الدولة التركية هي من افتعلته".

وأكمل حديثه بالقول: "حدثت أحداث مماثلة في السابق أيضاً، واليوم يتكرر السيناريو ذاته، والمؤامرة الدولية أيضاً ما تزال مستمرة والعزلة كذلك".

وناشد المجتمع الدولي للتحرك والمساهمة في إيصال معلومة عن وضع القائد أوجلان، والشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة والعالم للتحرك حتى تصل معلومة عن وضع أوجلان.

وتقول وحيدة سيد أحمد، وهي إحدى نساء مدينة كوباني: "أنا كإحدى أمهات الشهداء، أريد أن أحصل على معلومة عن وضع القائد، بعد الحريق الذي اندلع في إيمرالي، يجب السماح لمحاميه وعائلته بالوصول إليه والحصول على معلومة عن وضعه ووضع جميع المعتقلين هناك".

وأكدت بأنه إذا لم ترد معلومات عن وضع أوجلان، ستنزل أمهات الشهداء إلى الشوارع ولن يعدن حتى يحصلن على معلومة عن وضع أوجلان، وأنهن سيفعلن كل ما يمكنهن فعله في سبيل ذلك.

وتجدر الإشارة إلى أن مناطق شمال وشرق سوريا شهدت منذ ظهر يوم الـ27 من شباط الكثير من الفعاليات التي شارك فيها الآلاف من الأهالي وطالبوا بالكشف الفوري عن وضع أوجلان بعد الحريق الذي شهدته جزيرة إيمرالي حيث يسجن أوجلان.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً