أهالي كوباني يشيعون جثماني الشهيدين عائشة وخالد إلى مثواهما الأخير

شيّع المئات من أهالي مقاطعة كوباني جثماني كل من الشهيدة عائشة مصطفى علي البالغة من العمر 45 عاماً والشهيد خالد كمال أحمد البالغ 28 عاماً, إلى مثواهما الأخير في مزار الشهيدة دجلة.

وشارك في مراسم التشييع التي أقيمت في ساحة مزار الشهيدة دجلة الواقع جنوبي مدينة كوباني، المئات من أهالي المقاطعة، إلى جانب أعضاء المؤسسات المدنية، ومقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة.

وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، تلاها إلقاء كلمة باسم الإدارة الذاتية في كوباني ألقتها نيروز أسعد، التي قدمت العزاء لذوي الشهداء وتمنت الشفاء العاجل للجرحى، وأشارت إلى أن الشهيدين عائشة وخالد تعرضا مع عدد من رفاقهم لحادث أليم يوم أمس أثناء عودتهم من المشاركة في خيمة الدروع البشرية المقامة على الحدود غربي مدينة كوباني، إذ انفجر لغم من مخلفات داعش بسيارتهم في قرية زورمغار أدى لاستشهادهما وإصابة من معهما بجروح، مجددة العهد لهم على مواصلة نضالهم والوقوف في وجه كافة التهديدات التي تطال شمال وشرق سوريا من قبل الاحتلال التركي.

فيما وصفت الإدارية في أكاديمية الشهيدة شيلان، فلك يوسف الشهيدين بأنهما شهداء مقاومة الحدود ورفض التهديدات التركية، وأشادت بنضال الشهيدة عائشة التي لعبت دوراً بارزاً في ثورة المرأة وتوعيتها وسعيها الدائم لتحرير المرأة والمجتمع".

وفي نهاية المراسم قرئت وثيقتا الشهيدين من قبل مؤسسة عوائل الشهداء وسلمت لذويهما، ليوارى بعدها جثماناها الثرى في مزار الشهيدة دجلة.

(كروب/ل)

ANHA

 


إقرأ أيضاً