أهالي كوباني وكري سبي يستذكرون شهداء شهر أيلول

استذكر أهالي مقاطعتي كوباني وكري سبي في إقليم الفرات شهداء شهر أيلول الذين استشهدوا في أماكن وأوقات مختلفة، وذلك ضمن مراسم استذكار منفصلة أوقدت خلالها الشموع على أضرحة الشهداء.

نظم مجلس عوائل الشهداء في مدينة كوباني مراسم استذكار لشهداء شهر أيلول في مزار الشهيدة دجلة جنوب كوباني.

وشارك فيها العشرات من أهالي كوباني وذوو الشهداء، وأعضاء المؤسسات المدنية، ومقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة، وجرحى الحرب.

بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، ألقى بعدها باسم جرحى كوباني المقاتل كآلي كوباني كلمة استذكر فيه جميع الشهداء، وقال :"دفعنا تضحيات جسيمة ضد الاحتلال ومرتزقة داعش، ولكننا حققنا مكتسبات وانتصارات عظيمة بفضل دماء أبطالنا، واليوم تعاود دولة الاحتلال التركي ضرب تلك المكتسبات، ولكننا لن ننحني لأحد ولن نسمح باحتلال المنطقة واستهداف مكتسبات ثورتنا التي هي من نتاج دماء شهدائنا".

وبعدها ألقيت قصيدة عن مقاومة سرزوري وشهدائها الذين أصبحوا رمزاً لمقاومة كوباني.

ثم أوقد المشاركون شموع الاستذكار على أضرحة الشهداء.

وفي السياق نفسه استذكر اليوم مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة كري سبي شهداء شهر أيلول بمشاركة مؤسسات المجتمع المدني والمئات من أهالي وعوائل الشهداء في المقاطعة.

في المراسم ألقى نائب الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي صبري مصطفى كلمة استهلها بالقول:" نترحم على أرواح جميع شهداء الحرية الذين ضحوا من أجل السلام, ونحن كشعب شمال وشرق سوريا قدمنا الكثير من التضحيات وبفضل تكاتفنا وامتزاج دماء أبنائنا وبناتنا على تراب الوطن حققنا الانتصارات وحررنا أرضنا".

وأردف صبري مصطفى بالقول:" بعد كل ما مر على سوريا من قتل ودمار وتهجير، نرى اليوم أن من تسببوا بقتل الشعب وتدمير المدن، يشكلون لجاناً لصياغة دستور لسوريا، أمّا من ضحوا وقاموا وهزموا داعش ووقفوا في وجه المحتل التركي فيستبعدون من المشاركة في الدستور، لذا فإننا على يقين بأن الدستور الذي سيخرج بدون مشاركة شعوب شمال وشرق سوريا فيه لن يجلب السلام والديمقراطية لسوريا".

تلتها كلمة عضوة مجلس عوائل الشهداء فاطمة إبراهيم التي قدمت العزاء لذوي الشهداء وقالت:" كما قال القائد عبد الله أوجلان، "نحن لا ندفن شهداءنا في التراب بل ندفنهم في قلوبنا" فإننا اليوم هنا لنؤكد بأن شهداءنا هم أحياء في قلوبنا إلى الأبد، ونجدد لهم العهد دائماً على مواصلة مسيرتهم وتحقيق أهدافهم".

وفي ختام المراسم زار المشاركون أضرحة الشهداء وأوقدوا الشموع عليها.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً