أهالي كركي لكي وتل كوجر: سنقاوم ولن نسمح لأردوغان أن يلمس أرضنا إلا على جثثنا

خرج اليوم الآلاف من أهالي ناحيتي كركي لكي وتل كوجر وريفها، في تظاهرة مناهضة ومُنددة بالتهديدات التركية لاحتلال مناطق شمال وشرق سوريا، وأكّد الأهالي عزمهم وإصرارهم على التصدي للهجمات التركية.

وفي كركي لكي، تجمّع الآلاف من أهالي الناحية وريفها اليوم في ساحة الشهيد خبات، للمشاركة في تظاهرة شعبية حاشدة مناهضة للتهديدات التركية ضد مناطق شمال وشرق سوريا.

وشارك في التظاهرة الآلاف من أهالي الناحية وريفها من جميع المكونات والفئات الاجتماعية وممثلي الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني.

وحمل الأهالي صور الشهداء ولافتات كُتب عليها "لا للاحتلال التركي لشمال وشرق سوريا" ولافتات أخرى مناهضة للاحتلال التركي.

وانطلقت التظاهرة من ساحة الشهيد خبات باتجاه المدخل الشرقي لمركز الناحية مروراً بالشارع العام مرددين شعارات "الإرهابي أردوغان" و "عاشت مقاومة شمال وشرق سوريا"، "لا أحد يستطيع كسر إرادتنا".

وتجمّع الأهالي وسط مركز الناحية لتتحول التظاهرة إلى تجمع جماهيري أُلقيت خلاله عدة كلمات، منها كلمة الإدارية في مؤتمر ستار مليحة عبدالله حيث قالت: "إن الدولة التركية تسعى منذ سنوات إلى إبادة الشعب الكردي والنيل من إرادته". وأشارت إلى الدعم التركي للمجموعات المرتزقة في سوريا، وكذلك دعم مرتزقة داعش في كوباني.

وأضافت مليحة عبد الله "لم نكن تابعين أبداً لأي دولة أخرى، بل نسير على نهج الأمة الديمقراطية، اليوم تركيا تسعى للهجوم على منطقتنا، نحن لدينا قوتنا، وثقتنا كبيرة بشعبنا، وسوف نقاوم ضد أي هجوم".

تلاها كلمة الرئيس المشترك لمجلس ناحية كركي لكي محمد جميل وقال فيها: "نداؤنا إلى شعبنا، هو أن الشعب الذي قاوم مئات السنين سوف يواصل النضال، أمامنا خيار واحد وهو أن ندافع عن كرامتنا وحريتنا وأرضنا وأن نخوض النضال والمقاومة".

وناشد جميل جميع المكوّنات برص الصفوف والاستعداد للمقاومة والنضال في جميع مناطق شمال وشرق سوريا.

وانتهت التظاهرة بالشعارات التي تستنكر التهديدات التركية وتدعو إلى المقاومة.

تل كوجر

وفي ناحية تل كوجر خرج المئات من أهالي الناحية وريفها في تظاهرة مُنددة بتهديدات الاحتلال.

وبدأت التظاهرة من وسط مركز الناحية، وجابت شوارعها الفرعية، وهتف خلالها الأهالي بشعارات تنادي بالوقوف صفاً واحداً، ومقاومة الاحتلال التركي، كما هتفوا بصوف واحد "سنقاتل ونقاوم ولن نسمح للطاغية أردوغان أن يلمس أرضنا إلا على جثثنا".

وتجمّع المشاركون في التظاهرة وسط مركز الناحية، حيث ألقى الرئيس المشترك لمجلس الناحية نواف خدعان كلمة قال فيها: "إن تركيا تحاول زعزعة الأمن في المنطقة، ولكن إرادتنا فوق كل قوة إرهابية، وفوق قوة تركيا المحتلة، ونحن من أسسنا مؤسساتنا، وعلينا وبمساعدة الجميع أن نحافظ على تلك المكتسبات".

وأضاف خدعان: "نقول إن سوريا لنا جميعاً، ونثبت للعالم أننا لا نقبل باحتلال أرضنا".

وانتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تُنادي بالوقوف في وجه الاحتلال التركي.

(ك ع/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً