أهالي قرية ينتفضون ضد النصرة ويقتلون 12 مرتزقاً

نشبت معارك ما بين أهالي من قرية فروان جنوب شرقي مدينة إدلب شمال سوريا ومرتزقة هيئة تحرير الشام مدعومة من قبل الاحتلال التركي، على خلفية محاولة الهيئة اعتقال مواطنين من القرية.

أفاد مصدر من محافظة إدلب أن مرتزقة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، المدعومة من قبل الاحتلال التركي، قد داهمت قرية فروان الواقعة في الريف الجنوبي الشرقي لمحافظة إدلب لاعتقال مواطنين "متهمين بقضايا جنائية".

وأشار المصدر أن أهالي القرية رفضوا ذلك ووقفوا أمام مرتزقة الهيئة، مما أدى إلى نشوب اشتباكات فيما بين الطرفين. ونوّه المصدر إلى أن أهالي القرية استطاعوا منع الهيئة من اعتقال المواطنين وقتلوا "12 مرتزقاً من هيئة تحرير الشام" المصنفة على قائمة الإرهاب دولياً.

جاء قتل 12 مرتزقاً من هيئة تحرير الشام بعد تدمير أهالي القرية لعربة عسكرية عائدة للهيئة، تزامناً من حشود للهيئة على تخوم القرية، بحسب المصدر.

الصورة المرفقة هي لتدمير عربة عسكرية لهيئة تحرير الشام أرسلها المصدر.

ويذكر أن الاحتلال التركي يسير دورياته في تلك المنطقة التي تسيطر عليها جبهة النصرة.

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً