أهالي قرية هورة يطالبون بإصلاح شبكات مياه الشرب

يعاني أهالي قرية "هورة الجريّات" الواقعة جنوب مدينة الطبقة، والمتاخمة لمناطق سيطرة النظام من نقص في مياه الشرب، وعزت مديرية المياه التابعة لبلدية الشعب في الطبقة السبب إلى تآكل الشبكات القديمة، وتدميرها من قبل مرتزقة داعش قبيل تحريرها.

طالب أهالي قرية الهورة والذي يُقدّر عدد سكانها بحوالي الألف نسمة الجهات المعنية بإصلاح شبكات مياه الشرب لتأمين المياه لهم ولمواشيهم كون أغلبهم يعملون في تربية المواشي.

وأشار أحمد الطعمة وهو أحد سكان القرية  إلى أن أوضاعهم المعيشية تسير بشكل جيد من حيث الكهرباء والخدمات والخبز وقال "بعد أن دمر مرتزقة داعش شبكة المياه والخزانات العمودية التي تساهم في ضخ المياه إلى المنازل، أصبحنا نعاني بشكل كبير من نقص مياه الشرب".

وطالب أحمد الطعمة الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية بتقديم يد العون لإيصال مياه الشرب إلى القرية خاصةً مع اقتراب فصل الصيف".

الجدير بالذكر أن بلدية الشعب في الطبقة أنهت قبل أسابيع قليلة أعمال مشروع إعادة تأهيل شبكات المياه والصرف الصحي في الطبقة وريفها، ومن المحتمل أن تُطلق مشروع ثاني يستهدف جميع المناطق التي لم يصلها المشروع الأول.

يُذكر أن بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي التابعة للنظام ادّعت أمس أن قوات النظام سيطرت على قرية الهورة التي تبعد قرابة الـ 15 كم جنوب مدينة الطبقة والمتاخمة لمناطق سيطرة النظام.

(م ع/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً