أهالي عفرين: على روسيا التي سمحت لتركيا باحتلال عفرين إخراجها منها أيضاً

قال أهالي عفرين المتظاهرون أمام مركز الصلح الروسي في قرية الوحشية بناحية فافين بمقاطعة الشهباء، بأن على الحكومة الروسية التي أعطت الضوء الأخضر للاحتلال التركي لاحتلال عفرين وقتل المدنيين، أن تصحح خطأها وتوقف الانتهاكات التركية وتخرج الاحتلال التركي من عفرين.

وطالب المتظاهرون الحكومة الروسية باتخاذ مواقف جدية بصدد انتهاكات الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين وبناء الجدران الإسمنتية التي من شأنها تقسيم عفرين وفصلها عن سوريا كما حدث في لواء اسنكدرون.

وفي هذا السياق قال المواطن عكيد جعفر "نحن كأهالي عفرين اجتمعنا لتوجيه رسالة للقوات الروسية ونقول لهم إن عفرين احتلت من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته بضوء أخضر منكم، ونزحنا إلى مقاطعة الشهباء بسبب اتفاقياتكم، ونحن في الشهباء نستمر بمقاومتنا ضد المحتل التركي في المخيمات والبيوت شبه المدمرة، ورسالتنا للروس أن يصححوا خطأهم ويوقفوا انتهاكات تركيا وإجبارها على الخروج من عفرين في أقرب وقت".

وأكد عكيد جعفر في ختام حديثه أن أهالي عفرين بذلوا وسيبذلون التضحيات لتستمر مقاومتهم حتى تحرير عفرين وعودة الأهالي إلى ديارهم.

ومن جهتها قالت المتظاهرة ليلى محمد "الاحتلال التركي وبمساعدة روسيا احتل عفرين وقام بتهجيرنا من مدينتنا ونهب وسرق جميع ممتلكاتنا، وكما أعطت روسيا الضوء الأخضر للمحتل التركي ومرتزقته لاحتلال عفرين عليها إخراجهم من عفرين لأن انتهاكاتهم فاقت الحدود بحق أرض وشعب عفرين".

ودعت ليلى محمد في ختام حديثها المجتمع الدولي والنظام السوري للتحرك لإنهاء الاحتلال التركي لعفرين وجميع المناطق المحتلة وعودة كافة المهجرين إلى ديارهم.

أما المواطن محمود محمد فقال :"هذه الاتفاقات التي تحاك ضدنا من قبل الدول العالمية وغضها البصر عن الأفعال والجرائم التركية في عفرين، هي مؤامرة تهدف لسلخ عفرين عن سوريا كما فعلوا بلواء اسكندرون قبلها".

وأكد محمود محمد أنهم كعوائل الشهداء مستعدون لتقديم المزيد من التضحيات لتحرير عفرين وبأنهم سيواصلون المقاومة حتى العودة إلى ديارهم منتصرين.

(أ ر – ع س/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً