أهالي عفرين: على الاحتلال التركي الخروج من الاراضي السورية

تظاهر المئات من أهالي إقليم عفرين القاطنين في ناحية الاحداث، تنديداً بهجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على شمال وشرق سوريا، مطالبين المنظمات الدولية إخراج احتلال التركي من الاراضي السورية.

توافد المئات من أهالي إقليم عفرين، المهجرين قسراُ الى مقاطعة الشهباء، الى مدخل ناحية الاحداث لتنديد بغزو الاحتلال التركي على شمال سوريا.

وانطلقت التظاهرة من امام محطة القطار في ناحية الاحداث حاملين صور الجرحى وصور الشهداء ويافطات كتبت عليها "مقاومة روج أفا تمثل الوحدة السورية، لا لعودة الاحتلال العثماني مجدداً".

وجابت التظاهرة الشوارع الرئيسية والفرعية متوجه للحديقة العامة، وسط ترديد الشعارات التي تحي مقاومة الكرامة، وتطالب اخراج الاحتلال التركي من الاراضي السورية.

ولدى وصول المتظاهرين للحديقة العامة، توقفوا دقيقة صمت. تلاها القاء كلمة باسم مجلس ناحية الاحداث من قبل  الإداري شيخ مراد.

وتطرق شيخ مراد في حديثه بالقول : إن الانتصارات التي تحققت في ثورة روج آفا هي بفضل تحضيات الشهداء، حيث حاولت القوى الخارجية طمس هذه الانتصارات التي حققتها قواتنا قوات سوريا الديمقراطية والتي حاربت الإرهاب نيابة عن العالم.

وأضاف مراد القوى الخارجية الاستعمارية تحاول خلق فتنة بين الشعوب والمكونات الموجودة في روج آفا، وكسر إرادة شعوب المنطقة.

وأشار مراد ان المرحلة التي نمر بها هي مرحلة تاريخية وأكبر دليل على ذلك مقاومتنا في مقاطعة عفرين المحتلة 58 يوماً امام ثاني اقوى دولة في حلف الناتو جيش الاحتلال التركي.

بعدها قراءة بيان باسم لجنة التعليم المجتمع الديمقراطي لإقليم عفرين، باللغتين الكردية والعربية، من قبل الطلبة زينب لولو وخليل موسى.

وجاء في نص البيان "إن احتلال الدولة التركية وممارسات تجاوزت جميع قوانين الدولة، عدوانه الفاشي في تصاعد مستمر على الشعب والاطفال وخاصة شعب والاطفال الكرد.

في الآونة الاخيرة استخدمت الأسلحة المحرمة الدولية الفوسفور الابيض في عدوانه على شمال وشرق سوريا.

الدولة التركية ومرتزقتها لم ولن يستطيعوا كسر إرادة شعبنا المقاوم والرغم من استخدامه كافة أنواع الاسلحة لكسر مقاومة شعبنا الرافض لعدوانه، ففي عدوانه يمثل كارثة ضد الإنسانية ومجزرة كبيرة.

باسم أطفال مقاومة العصر ندين ونستنكر هذا العدوان الفاشي الدولة العثمانية في هذه الخريف جميع أطفال العالم في مدارسهم ويمارسون حياتهم الطبيعية ويتعلمون ولكن أطفال شمال شرق سوريا يعانون ويلات الحرب، يومياً يتعرضون للقصف من قبل الطائرات الدولة التركية ويعجزون عن الذهاب إلى مدارسهم ومتابعة تعليمهم ومثال ذلك أيضاً أطفال عفرين الذين هجروا من مدارسهم نتيجة احتلال التركي لأرضهم حيث سرقوا منهم هذا الحق، حوالي 5000 ألف طالب اضطروا الابتعاد عن مدارسهم وانتقالهم إلى أماكن مجاورة بعيداً عن ثقافتهم ومرورهم بمجاور وقتل وقصف بالأسلحة الكيمائية من قبل العدوان التركي.

هل يوجد قانون في العالم يسمح او يؤيد قتل حق الطفل في الحياة ؟

هل يوجد قانون يؤيد تعرض الاطفال الأسلحة المحرمة دولياً وسرقت أحلام الطفولة البريئة منهم؟

باسم أطفال مقاومة العصر ننادي جميع اطفال العالم بتوحيد صوتهم معنا، وننادي المؤسسات الحقوقية والإنسانية بأن يوقفوا ممارسات العدوان الفاشي، وننادي العالم بأن يكسروا صمتهم ويطالبوا بمحاسبة المعتدي الذي تجاوز جميع القيم الإنسانية".

وانتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تحي المقاومة.

(كروب /سـ)


إقرأ أيضاً