أهالي عفرين: عزل رؤساء البلديات لطمس الانتصارات والمساس بإرادة الشعوب

رفض أهالي مقاطعة عفرين القاطنون في مقاطعة الشهباء ممارسات حزب العدالة والتنمية بعزل رؤساء البلديات، وأكّدوا أن تلك الممارسات لطمس الانتصارات والمساس بإرادة الشعوب.

أقدمت سلطات حزب العدالة والتنمية بتاريخ 19 آب/ أغسطس على عزل الرؤساء المشتركين للبلديات الثلاث (آمد ووان وماردين) في باكور "شمال كردستان"، والاستيلاء على البلديات.   

ورداً على ممارسات العدالة والتنمية، قال عدد من أهالي مقاطعة عفرين القاطنون في مخيم برخدان بأن الاحتلال التركي يريد إعادة سيناريو عفرين في باكور كردستان وطمس الانتصارات، خلال لقاء أجرته وكالتنا ANAH معهم.

المواطن فرهاد علوش استنكر الانتهاكات التي تُمارسها حكومة العدالة والتنمية بحق أهالي باكور كردستان وقال "رؤساء البلديات تم ترشيحهم من قبل كافة فئات الشعوب في باكور كردستان، ولا يجوز لحكومة أردوغان المساس واللعب بإرادة شعوب المنطقة وحجب وقمع الحريات".

فرهاد علوش طالب في نهاية حديثه الشعوب الذين أدلو بصوتهم لحزب الشعوب الديمقراطي الاستمرار في المقاومة.

المواطن ريزان محمد قال بأن حكومة العدالة والتنمية تحاول تكرار السيناريو الذي افتعلته قبل عام في مقاطعة عفرين، في باكور كردستان أيضاً.

وحيا ريزان محمد مقاومة الشعب في باكور كردستان وطالب الأهالي بالاستمرار حتى الوصول إلى أهدافهم.

بدورها أشارت ليلى إيبش أن الدولة التركية تدعي بأنها دولة ديمقراطية وتنادي بالسلام ولكن ما يمارسه يثبت العكس، ونوّهت "هذه الممارسات هي محاولة إمحاء الوجود الكردي وبالأخص إرادة النساء.

وطالبت ليلى إيبش في سياق حديثها المنظمات حقوق الإنسان لضغط على حكومة العدالة والتنمية للكف عن ممارساته.

في الأخير، قالت لطيفة حمروش بأن الدولة التركية تحاول تكرر الانتهاكات التي مارسها بحق النساء في مقاطعة عفرين،
من خلال ممارسته من قتل واعتقال وحجب حرية النساء وطمث الانتصارات التي حققتها النساء في سنوات الأخيرة.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً