أهالي عفرين: سنرفع من وتيرة نضالنا حتى تحرير أراضينا المحتلة

عبر المهجرون قسراً من عفرين بفعل الاحتلال التركي، عن وقوفهم إلى جانب أهالي شمال وشرق سوريا، وأكدوا مواصلة المقاومة والنضال حتى تحرير الأراضي السورية من الاحتلال ومرتزقته.

تستمر الردود الشعبية الرافضة للعدوان التركي على الأراضي السورية، وفي هذا السياق عبر أهالي مقاطعة عفرين الذين هجروا قسراً من ديارهم بفعل هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته منذ عام 2018، عن موقفهم.

المواطن إبراهيم حنان قال بأن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته استهدفوا مقاطعة عفرين، بهدف ضرب التعايش المشترك بين جميع المكونات.

وأشار أنه خلال العدوان الهمجي لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته على عفرين، استشهد المئات من الأهالي بسبب القصف الهمجي والوحشي على المدينة.

وأكد أن الاحتلال التركي يهدف لضرب التعايش المشترك في شمال وشرق سوريا، والاستمرار بارتكاب المجازر والإبادة بحق شعوب المنطقة وتدمير البنية التحتية، موضحاً أن ما يجري هو تكرار لسيناريو عفرين.

وأكد حنان خلال حديثه على رفعهم لوتيرة المقاومة، وعبر عن مساندتهم لأهالي شمال وشرق سوريا. وقال مختتماً حديثه "أننا مستمرون في المقاومة ولن نتوقف حتى تحقيق أهدافنا ومطالبنا بإخراج الاحتلال التركي من الأراضي التي احتلها في سوريا".

ومن جانبه قال الموطن حنان دليار أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته شنوا الهجمات عليهم في عفرين وبعد احتلالها حرقوا أشجار الزيتون التي تصل أعمارها لمئات السنوات.

وأشار بأن الاحتلال التركي لم يكتفي بذلك بل نهب خيرات عفرين وممتلكاتهم أمام مرأى العالم أجمع، وأكد أن تركيا الآن تستمر بعدوانها على شمال وشرق سوريا أيضاً.

وندد دليار بالمجازر التي يرتكبها الاحتلال التركي في شمال وشرق سوريا، مؤكداً أن تركيا تهدر دماء الشعب السوري.

أما المواطن محمد نعسان فأكد بأن جميع القوى العالمية تشارك تركيا في هدر دماء الشعب السوري وارتكاب المجازر بحقهم.

وأكد نعسان بأن الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة، ارتبكوا جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بعدما مثلوا بجثامين الشهداء.

وفي نهاية حديثه طالب نعسان جميع المنظمات الدولية والتي تدّعي حمايتها لحقوق الإنسان بوضع حد للاحتلال التركي وإيقافه مجازره وانتهاكاته بحق الشعب السوري.  

(ح)

ANHA 


إقرأ أيضاً