أهالي عفرين: جدار التقسيم يهدف لعزل عفرين عن الأراضي السورية

أكّد أهالي عفرين القاطنين في الشهباء أن جدار التقسيم الذي يبنيه الاحتلال التركي بمحيط مقاطعة عفرين، يهدف إلى تقسيم سورية لعزل عفرين عن الأراضي السورية، وأضافوا "على النظام السوري أن لا يبقى صامتاً حيال افعال الاحتلال التركي في شمال البلاد".

يستمر الاحتلال التركي ببناء جدار التقسيم في مقاطعة عفرين، حيث وصل طول الجدار الذي يبنيه إلى ما يقارب الألف متر، في قرى جلبرة ومريمين وكيمار في مقاطعة عفرين، وسط صمت دولي على الانتهاكات  التي تقوم بها تركيا، فيما لم يبدِ النظام السوري أي ردة فعل جدية بهذا الخصوص.

المواطن محمد خلو من أبناء عفرين قال "إن الاحتلال التركي يعمل على تقسيم أراضينا عبر بناء جدار التقسيم في عفرين بهدف تأكيد احتلاله لمدينتنا كما احتلت لواء اسنكدرون".

وأكّد محمد خلو على أصرار أهالي عفرين على العودة إلى ديارهم وإن هذا الجدار لن يكسر إرادتهم، وقال "إن الاحتلال التركي لا يستطيع عبر بناء جدار التقسيم أن يكسر إرادتنا، أو يمزق ارتباطنا بأرضنا، التي ترعرعنا، فيها وسيأتي اليوم الذي سنحررها.

خلو حاله حال العديد من أبناء عفرين الذين يتسألون عن صمت النظام السوري عن ما يجري من احتلال واضح لسوريا، وطالب النظام السوري أن يبدي اهتمامه بهذا الخصوص لأن تركيا تحتل أراضٍ سورية.

 المواطنة زهريبان حسين أوضحت "جدار التقسيم وصل طوله إلى ألف متر، والذي يبنيه الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين يؤدي إلى تقسيم سوريا، واقتطاع عفرين عن الأراضي السورية".

وأشارت زهريبان  "بعد احتلال لواء إسكندرون يعمل الاحتلال التركي على سلخ مقاطعة عفرين عن سوريا لتأكيد احتلالها، وناشدت زهريبان النظام السوري وجميع الأطراف الدولية إلى الوقوف في وجه الاحتلال التركي ومنعه من بناء جدار التقسيم".

المواطن علي أحمد، قال "من المخجل وقوف النظام السوري صامتاً حيال الانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال التركي في عفرين وآخرها جدار التقسيم".

 وأكّد أحمد إن أفعال الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين، وفي عموم سورية ستنتهي بفشل محتم لأن إرادة الشعب أقوى من أن يكسرها الاحتلال التركي".

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً