أهالي عفرين: بروح مقاومة العصر سنحرّر عفرين وندحر الإرهاب

استنكر أهالي عفرين المهجّرون إلى مقاطعة الشّهباء، وقرى ناحية شيراوا، الغزو التّركي ومرتزقته على مقاطعة عفرين وذلك خلال تظاهرة في قرية الزّيارة تزامناً مع الذّكرى الثّانية للعدوان على مقاطعة عفرين المُحتلّة.

بدأت دولة الاحتلال التّركيّ في الـ 20 من كانون الثّاني لعام 2018 بقصف مقاطعة عفرين الّتي كان يقطنها مئات الآلاف من المدنيّين، بعشرات الطّائرات الحربيّة، حيثُ راح ضحيّتها مئات الشّهداء من أهالي عفرين.

ورصدت وكالتنا ANHA آراء أهالي عفرين المهجّرين، في قرية الزّيارة التّابعة لناحية شيراوا، حيثُ استنكروا هجمات الاحتلال التّركيّ ومرتزقته على عفرين المُحتلّة.

المواطن محمد كنجو وصف يوم 20 كانون الثّاني باليوم الأسود، واستنكر العدوان التّركيّ على عفرين المُحتلّة، حيثُ استخدم فيها أحدث أنواع الأسلحة المتطوّرة بالإضافة للمحرّمة دولياًّ أيضاً.

كنجو أكّد على مقاومة أهالي عفرين المهجّرين في مقاطعة الشّهباء وقرى ناحية شيراوا حتّى تحرير عفرين من الاحتلال التّركيّ ومرتزقته الإرهابيّين.

وبدورها قالت المواطنة أمينة دينغلي: "خرجنا اليوم في تظاهرة لنستنكر الاحتلال التّركيّ لأراضينا، ونعبّر عن رفضنا للاحتلال التّركيّ ومرتزقته".

وأشارت أمينة بأنّ "إرادتنا أقوى من أسلحتكم الّتي ارتكبت عشرات المجازر بحقّ أهالي عفرين المغتصبة أراضيهم من قبل الاحتلال التّركيّ".

وأدانت أمينة الصّمت الدّوليّ ومنظّمات حقوق الإنسان حيال انتهاكات الاحتلال التّركيّ بحقّ أهالي عفرين المهجّرين في مقاطعة الشّهباء وقرى ناحية شيروا.

أمّا عبدو بركات من أهالي ناحية شيراوا فقال: "نحن أهالي عفرين إرادتنا قويّة، وآمالنا هي تحرير عفرين من الاحتلال التّركيّ ومرتزقته".

بركات شدّد خلال حديثه في التّظاهرة "بأننا لن نترك عفرين بيد الاحتلال التّركيّ ومرتزقته، ولا أحد يستطيع أن يمنعنا من العودة إليها، ومقاومتنا مستمرّة في ناحية شيراوا حتّى آخر نقطة دم في أجسادنا".

واختتم بركات حديثه بأنّنا باقون على العهد، ونعاهد الشّهداء باستمرار المقاومة حتّى تحرير عفرين، وطرد الاحتلال التّركيّ ومرتزقته منها.

(إ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً