أهالي عفرين: الاحتلال يهدف لإمحاء الهوية الكردية لكننا باقون و سنقاوم

استنكر أهالي عفرين القاطنون في مقاطعة الشهباء القصف التركي لقرى ونواحي مقاطعة الشهباء، وقالوا إن تركيا تهدف "لإعادة الأحلام العثمانية وإمحاء الهوية الكردية. نحن باقون حتى تحرير عفرين".

جاء ذلك خلال آراء استطلعتها وكالتنا حول احتلال تركيا لأراضي شمال غرب سوريا وخصوصاً عفرين التي ترتكب تركيا فيها انتهاكات بشكل يومي.

المواطنة ليلى شمو من المجتمع الإيزيدي أشارت إلى ما يقوم به الاحتلال التركي من عمليات قتل ونهب وإجبار الإيزيديين على تغيير دينهم للإسلام بقوة السلاح في عفرين.

وقالت ليلى بأن جيش الاحتلال التركي يقصف قرى وبلدات مقاطعة الشهباء بشكل يومي، وأضافت "هذه القرى مكتظة بأهالي عفرين الذين خرجوا من ديارهم قسراً نتيجة العدوان التركي على عفرين، الاحتلال لا يقف عند هذا الحد بل ويبني جدار التقسيم في قرى شيراوا بهدف فصل عفرين عن باقي المناطق السورية".

أما أمينة رشيد فأكدت بأن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يدّعون بأنهم مسلمون، وأشارت إلى أن الإسلام بريء منهم "فكافة الأديان السماوية تمنع قتل الأطفال والنساء وتهجير المدنيين من قراهم ومنازلهم".

أسعد حنان أشار إلى أن جيش الاحتلال التركي يهدف إلى إعادة الأحلام العثمانية وإمحاء الهوية الكردية في المنطقة "لكننا هنا وسنبقى هنا حتى تحرير عفرين".

(ن ح)

ANHA

 


إقرأ أيضاً