أهالي عفرين يطالبون روسيا إخراج الاحتلال من عفرين

في مظاهرة خرج فيها الآلاف من الأهالي طالب أهالي مقاطعة عفرين القاطنين في الشهباء مع مرور عام على احتلال تركيا لعفرين من روسيا إنهاء الاحتلال التركي في عفرين، عبر تسليم رسالة لمقر روسي في قرية كشتعار.

الشهباء

مع مرور عام على الاحتلال التركي لمقاطعة عفرين، توجه الآلاف من أهالي عفرين القاطنين في الشهباء، إلى المقر الروسي الرئيسي في قرية كشتعار بناحية شيراوا.

توجهت قافلة من الحافلات صباح اليوم من كافة قرى مقاطعة الشهباء وناحية شيراوا والمخيمات التي تضم أهالي عفرين، نحو ناحية شيراوا، وعند الوصول إلى طريق حلب الدولي، نظم الأهالي تظاهرة حاشدة حاملين صور الشهداء والجرحى المدنيين، وصور الآلاف من شهداء وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات الأسايش، وأغصان الزيتون، ومرددين شعارات تندد بالصمت الدولي حيال عفرين، مثل "قاتل أردوغان، عفرين لنا، اخرجوا من عفرين".

وحمل أبناء الشهداء الذين استشهدوا في مقاومة العصر أثناء هجمات الاحتلال التركي على عفرين، صورهم آبائهم ومنازلهم المدمرة، مرددين شعار "أريد العودة إلى عفرين".

سار المتظاهرون مسافة 3 كيلومترات على الأقدام على طريق حلب الدولي، مرددين شعارات تشير إلى الإرادة القوية للعودة إلى عفرين، وتوجهوا نحو مركز عمليات الريف الشمالي(المقر الرئيسي لروسيا في ريف حلب الشمالي).

وبعد الوصول إلى المقر الروسي، توقف الأهالي وصدحت حناجرهم بشعارات مثل، "سنعود إلى عفرين، أخرجوا الاحتلال من عفرين، وعفرين لنا".

ثم تم تشكيل وفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم عفرين ضم الرئاسة المشتركة للإقليم بكر علو وشيراز حمو، ووالدة الشهيد كرزان أمل قهرمان، وتوجهوا صوب بوابة المقر لتسليم رسالة شعب عفرين للجهات المعنية.

وضمت الرسالة مطالبة روسيا بالكف عن مساندة الاحتلال التركي وإخراج الاحتلال من عفرين.

بعد تسليم الرسالة وخروج الوفد والوقوف دقيقة صمت، تحدثت عضوة الوفد ووالدة الشهيد كرزان، أمل قهرمان، والتي أكدت بأنهم سلموا الرسالة "عل وعسى أن يتحرك ضميرهم ويعيدوا عفرين لأهلها".

بعدها ألقت الرئيسة المشتركة لإقليم عفرين شيراز حمو كلمة وقالت "لقد أوصلنا رسالة الأهالي لإنهاء الاحتلال التركي الذي يمارس أبشع الجرائم والانتهاكات اللاقانونية واللاإنسانية بحق الأهالي في عفرين،، والتي تمادت أكثر بإعطاء روسيا الضوء الأخضر لها وغض النظر عن الانتهاكات التي تمارس في عفرين، كما كان لروسيا اليد في احتلال عفرين يجب أن تعمل على إنهاء الاحتلال".

وانتهت التظاهرة بإدلاء بيان إلى الرأي العام والذي قرئ من قبل بكر علو والذي تمت الإشارة فيه إلى هجمات جيش الاحتلال التركي على عفرين والمقاومة الشعبية التي أبديت هناك، إلى جانب ذلك نوه البيان إلى مساندة بعض الدول لتركيا في احتلال عفرين وإخراج أهلها منها قسراً وسط صمت دولي.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً