أهالي عفرين يستنكرون هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا

استنكرا أهالي عفرين المهجرين إلى مقاطعة الشهباء هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على شمال وشرق سوريا، وصمت المنظمات الدولية حيال الانتهاكات التي يمارسها.

ورصدت وكالتنا ANHA آراء أهالي عفرين القاطنين في مخيم برخدان بصدد هجمات جيش الاحتلال التركي بمشاركة المجموعات المرتزقة، على شمال وشرق سوريا، متخوفين من تكرار سناريو عفرين في الـ 20 من كانون الثاني العام المنصرم وارتكاب المجازر بحق الأهالي.

وذكر الأهالي أن الاحتلال التركي كان يدعي بأنه سيجلب الامن والأمان لمقاطعة عفرين، لكنه شن عدوانه الهمجي والوحشي على المقاطعة بالطائرات مخلفاً الالاف من الشهداء والجرحى ناهيك عن تغيير ديمغرافية المنطقة وتهجير أهلها قسرا من ديارهم.

وقال عمر محمد المهجر الى مقاطعة الشهباء إن الاحتلال التركي شن عدوانه على مقاطعة عفرين وخلف ورائه الآلاف من الضحايا وتدمير البنية التحتية للمقاطعة. وشجب محمد خلال حديثه هجمات جيش الاحتلال التركي على أهالي شمال وشرق سوريا.  

ومن جانبه قال المواطن دمهات سيدو "بأن هجمات جيش الاحتلال التركي بمشاركة فصائل ارهابية سورية مستمرة بحق الاهالي منذ ليلة أمس، حيث يستهدف جيش الاحتلال المدنيين في الشمال السوري بهدف طمس مشروع الأمة الديمقراطية ووحدة شعوب المنطقة لآن العالم يتخوف من تلاحم شعوب المنطقة".

واعتبرا سيدو إن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ارتكبوا خطأ كبيراً حين شن عدوانه على أهالي شمال وشرق سوريا وعفرين، "لأن المرحلة تغيرت وأصبحنا في الحالة الهجومية ولدينا الحق في الدفاع عن النفس".

أما المواطنة مزكين سيدو فاستنكرت هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، وأضافت "منذ مئات السنوات والاحتلال التركي يحارب المجتمع الكردي بالإضافة لمحاربة ثقافة وتاريخ الكرد، ويعمل الاحتلال التركي على تغيير ديمغرافية عفرين الى جانب خطف وقتل المدنيين واغتصاب النساء وتدمير الآثار الموجودة في عفرين".

واستنكرت سيدو في نهاية حديثها صمت المنظمات الدولية حيال عدوان الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا.

أما الام مروش كلكاوي فطالبت المنظمات الدولية والمجتمع الدولي والعالم أجمع بوقف العدوان على أهالي شمال وشرق سوريا وعدم تكرار سيناريو عفرين في الشمال السوري مؤكدة بأن أردوغان يحاربنا على طول الشريط الحدودي في سوريا. 

ANHA


إقرأ أيضاً