أهالي عفرين والشهباء: أوجلان قائد الإنسانية

قال أهالي عفرين والشهباء إن الدولة التركية اعتقلت القائد عبد الله أوجلان لأنه كان يريد السلام لكافة الشعوب في الشرق الأوسط، واستنكروا العزلة المفروضة على أوجلان في سجنه بجزيرة إمرالي.

xحديث أهالي عفرين والشهباء جاء خلال حديث لهم مع وكالة أنباء هاوار حول العزلة المشددة التي تفرضها السلطات التركية على القائد عبد الله أوجلان في سجنه بجزيرة إمرالي.

وتفرض السلطات التركية منذ نحو 4 أعوام عزلة مشددة على القائد عبد الله أوجلان، إذ تمنع محاميه وعائلته من زيارته، في وقت لم ترد فيه أية معلومات عن حالته الصحية.

ويوم أمس كشف محامو أوجلان أنهم التقوا بموكلهم بعد أعوام عدة من منع السلطات التركية إجراء اللقاء، لكنهم لم يكشفوا تفاصيلاً عن اللقاء حيث من المقرر أن يصدروا بياناً آخر في هذا الصدد.

واستنكرت المواطنة خديجة علو في بداية حديثها العزلة التي تفرضها السلطات التركية على القائد أوجلان، وقالت "تركيا لا تسمح لأحد بزيارة القائد، لا نعلم أي شيء عن صحة قائدنا، أوجلان كان يناضل من أجل شعوب الشرق الأوسط والشعب الكردي بشكل خاص، وتحرير الشعوب من العبودية والظلم، لذا تفرض تركيا العزلة على أوجلان، قائدنا قائد الإنسانية والسلام ولا يحب الظلم، والعزلة المفروضة عليه دليل بأن الدولة التركية تخاف من السلام".

وترى خديجة أن "الدولة التركية لا تفهم ماذا يعني السلام، لأنها تمارس القتل والتشريد والتهجير وتشعل الفتن بين شعوب ودول الشرق الأوسط، لكن نحن لن نسمح للدولة التركية أن تواصل سياستها الفاشية هذه، سنواجه سياستها بالفكر الذي قدمه لنا القائد عبد الله أوجلان".

أما آسيا عبدو فتقول أنه "على منظمات حقوق الانسان أن تقوم بواجبها الإنساني والأخلاقي والحقوقي تجاه القائد عبد الله أوجلان لرفع العزلة عليه، ومحاسبة الدولة التركية على ممارساتها اللاإنسانية واللاأخلاقية، القائد أوجلان هو قائد لـ 40 مليون إنساناً يناضلون ويخطون على فكره وفلسفته".

ونوّهت آسيا إلى أن "مشروع الأمة الديمقراطية الذي طرحه القائد أوجلان هدفه توحيد كافة شعوب الشرق الأوسط للوقوف ضد الظلم والعبودية، وتركيا لا تريد لهذا الأمر أن يحصل".

واستنكرت المواطنة فاطمة حسين وهي من المكوّن العربي العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، وقالت إن أوجلان هو قائد مقدس بالنسبة لهم، وأنهم يقتدون بفكره وفلسفته حتى بالرغم من كونه معتقلاً في سجن إيمرالي.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً