أهالي عفرين والشهباء يبدؤون عيدهم بزيارة أضرحة الشهداء

بدأ المئات من أهالي عفرين والشهباء وعوائل الشهداء عيدهم بزيارة  مزار الشهداء في ناحية أحرص، واستنكروا انتهاكات الاحتلال التركي في تدمير مزارات الشهداء في عفرين، وطالبوا أهالي شمال وشرق سوريا بالتحرك لتحرير عفرين، كما أدى المئات من أهالي مقاطعتي الشهباء وعفرين صلاة فجر عيد الفطر في جوامع المقاطعة وناحية شيراوا متأملين السلام والاستقرار في بلادهم سوريا.

بمناسبة عيد الفطر، توجّه صباح اليوم المئات من أهالي عفرين والشهباء وعوائل الشهداء إلى أضرحة أبنائهم في مزارات الشهداء "شهيد سيدو، شهيد رفيق وشهيدة أفيستا".

أشعل الأهالي البخور على أضرحة الشهداء، ووضعوا الورود، فيما قضى البعض بالدعاء والابتهالات بجانب الأضرحة، والآخر بقراءة القرآن الكريم، ومنهم من انشغل بتوزيع حلويات العيد على الأهالي.

وفي المزار ببلدة أحرص وقف الأهالي دقيقة صمت، بعدها ألقى مجلس عوائل الشهداء لمقاطعتي عفرين والشهباء بياناً باللغتين الكردية والعربية، قرأهما كل من بكر عليكو وشرفين رشيد أعضاء مجلس عوائل الشهداء.

وهنأ البيان كافة الشعوب وعوائل الشهداء وقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، بمناسبة عيد الفطر.

واستذكر البيان الآلاف من شهداء عفرين، في مقابر الشهداء" سيدو، رفيق وأفيستا"، ونددوا بأفعال الاحتلال التركي اللاأخلاقية بحق أضرحة الشهداء بتدمير المقابر وتجريف الأضرحة دون تحرك أي جهات أو منظمات إنسانية وحقوقية.

وأشار البيان، بأن روح مقاومة العصر، ونضال الأهالي المقاومين في الشهباء لتحرير عفرين هو العيد الأكبر.

وفي الختام، طالب البيان أهالي شمال وشرق سوريا، بكافة مكوناتها التحرك لتحرير عفرين، مثلما حرروا مناطق شرق وشمال سوريا من مرتزقة داعش.

وبعدها ألقت الرئيسة المشتركة لإقليم عفرين شيراز حمو كلمة، بارك فيها الأهالي وعوائل الشهداء بحلول عيد الفطر، واستذكرت كافة شهداء الحرية.

وقالت شيراز، بأن "الاحتلال التركي أضعف ما يكون أمام قوة الشهداء، لذا توجه لتدمير المزارات وتجريف أضرحة الشهداء، الشهداء في قلوب الشعوب التي تؤمن بالحرية".

وأضافت، "أهالي عفرين المقاومين في الشهباء أثبتوا بوقفتهم وإرادتهم الصلبة للعالم قوتهم، لذلك فإن التحرير أمر محتوم لعفرين".

وانتهت الفعالية، بترديد الشعارات التي تحيي الشهداء، ومقاومة العصر وقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وفي سياق متصل شهد فجر أول أيام عيد الفطر بعد شهر من رمضان تجمعاً للمصلين من أهالي الشهباء ونازحي عفرين في عدة جوامع بقرى مقاطعة الشهباء وناحية شيراوا في مقاطعة عفرين.

وعند أذان الفجر صلى المجتمعون وسط حضور لافت من جميع الفئات العمرية.

وعقب الانتهاء من أداء الصلاة تبادل المصلين التهنئة ومباركات العيد، متأملين أن يعم السلام والاستقرار في سوريا أجمع.

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً