أهالي صرين: سنبني جداراً يمنع الاحتلال بأجسادنا

اعتصم أهالي منطقة صرين اليوم في قرية زيارة الحدودية بين كوباني وتركيا، ضد التهديدات التركية التي تطال مناطق شمال وشرق سوريا، واقفين كدروع بشرية.

لليوم العاشر على التوالي يعتصم أهالي مناطق شمال وشرق سوريا على الحدود التركية رافضين التهديدات التركية باحتلال مناطقهم. اليوم اعتصم المئات من أهالي منطقة صرين بالقرب من الحدود بين كوباني وتركيا.

ويقضي الأهالي ليلهم ونهارهم تحت خيم الاعتصام مشكلين دروعاً بشرية للوقوف في وجه التهديدات التركية التي تهدد أمن مناطقهم وتزعزع استقرارهم.

ويعتصمون من قرية زيارة الحدودية غرب مدينة كوباني إلى قرية قره موغ شرق المدينة، مرددين شعارات تندد بالاحتلال.

في فعالية الاعتصام اليوم، ألقت الرئاسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء بمنطقة صرين أمل مصطفى كلمة قالت فيها "إن كانت هذه التهديدات حرباً نفسية ومشروعاً جديداً للاحتلال التركي فنحن سنقف ضده، سنبني جداراً بشرياً ضد الهجمات".

كما أثنت أمل على دور المجتمع في الوقوف في وجه هذه الأطماع مشيرة إلى الدور الذي لعبه أبناء المنطقة في محاربة مرتزقة داعش.

ولا يزال اعتصام الأهالي مستمراً على الحدود دون تحديد موعد انتهائه.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً