أهالي شيراوا: ممارسات الاحتلال لن تثنينا عن المقاومة

أكّد أهالي قرى شيراوا التابعة لمقاطعة عفرين أن ممارسات الاحتلال التركي لن تثنيهم عن الاستمرار في الصمود والمقاومة.

الاحتلال التركي بعدما دمر عفرين وتسبب بخروج مئات الآلاف من الأهالي من ديارهم ، يقصف الآن قرى وبلدات ناحية شيراوا بعفرين ومقاطعة الشهباء التي تؤوي أهالي عفرين. ويستمر هذا الحال منذ أكثر عام ونصف.

تعقيباً على ذلك استطلعت وكالة أنباء هاوار آراء أهالي ناحية شيراوا، والذين أكدوا بأن مقاومتهم مستمرة.

المواطن أحمد مصطفى تحدث عن روح الصمود والمقاومة لدى الأهالي وإصرارهم على التمسك بأرضهم، ورفضهم الخروج منه في ظل ما تشهده من قصف، وتابع "لن يكسر الاحتلال إرادتنا بل ماضون في المقاومة وسنبقى صامدين لحماية تراب أرضنا حتى آخر رمق".

وأشار مصطفى بأنهم سيُوحدون جهودهم، وأردف "حتى لو تطلب الأمر حمل السلاح سنحمله لنحمي أرضنا من رجس الإرهاب والاحتلال، إرادة الأهالي لا تضعف أمام الهجمات ولن تثنينا هجماتهم عن المقاومة".

وفي السياق أشار المواطن زكريا محمد بأن مرتزقة الاحتلال التركي يقصفون بشكل يومي قرى شيراوا ويستهدفون المدنيين، "فتلك الأفعال التي يقوم بها أردوغان ما هي إلا استكمال لمخططاته بتشريد الأهالي من ديارهم وتغيير ديمغرافية المنطقة".

وأضاف زكريا إلى حديثه مُنوّهاً إلى الحصار وقال "يزيد على هذا الحال الحصار الذي تفرضه المجموعات المسلحة في بلدتي نبل وزهراء بقطع كافة المستلزمات الغذائية عن أهالي القرى الحدودية".

وأكّد زكريا في حديثه "حتى لو قاموا ببناء جدار التقسيم في الأراضي السورية، فهذه الأراضي قد رُويت بدماء أبناء المنطقة، وسيعود الحق لأصحابه مهما طال الزمن".

أما المواطنة حنيفة بري فقد تحدثت عن الأعمال التي تقع على عاتق النساء في ظل الظروف الراهنة من خلال تنظيم أنفسهن وأخذ تدابيرهن عند اشتداد القصف على قراهن.

وأضافت "ليعلم أردوغان أنه لا يستطيع كسر إرادة الكرد، فالكرد أصحاب قضية عمرها آلاف السنين، أبطال دافعوا عن تراب أرضهم لمدة 58 يوماً أمام أعنف هجوم وأثقل الأسلحة، فعفرين هي للكرد".

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً