أهالي شيراوا: محاولات الدولة التركية بتهجيرنا ستنتهي بالفشل

أكّد أهالي ناحية شيراوا في عفرين أن الانتهاكات التي يفتعلها الاحتلال ومرتزقته بحقهم ستنتهي بالفشل، وطالبوا النظام السوري تحمل مسؤولياته والتحرك في اتخاذ موقف بهذا الخصوص.

يواصل الاحتلال التركي ومرتزقته وبعد العدوان على مقاطعة عفرين انتهاكاتهم ضد قرى ناحية شيراوا المحاذية للمناطق التي يحتلها، بهدف نشر حالة من الذعر بين الأهالي وترسيخ حالة الاحتلال.

ويلجأ الاحتلال التركي إلى قصف القرى من فترة إلى أخرى، كما بدأ ببناء جدارٍ إسمنتي على خطوط التماس بهدف فصل مقاطعة عفرين عن مقاطعة الشهباء أمام مرأى النظام السورية.

أهالي شيراوا تحدثوا لوكالتنا بهذا الخصوص وعبّروا عن سخطهم إزاء الانتهاكات التركية.

المواطن خليل خلو من أهالي قرية صوغانكه تحدث بهذا الخصوص: "يقصف الاحتلال التركي ومرتزقته قريتنا من فترة إلى أخرى بالقذائف والصواريخ، مما يضطرنا للجوء إلى الكهوف لحماية أنفسنا وأطفالنا، ويفتعل الاحتلال التركي ذلك بهدف نشر الذعر بين الأهالي لإخلاء القرية وتسهيل عملية الاحتلال".

وأكّد خلو رفضهم هذه الاعتداءات ضد قريتهم، وناشد النظام بالتحرك واتخاذ مواقف بهذا الخصوص.

أما المواطنة ألماسة أحمد من أهالي ناحية شرا والقاطنة حالياً في قرية بينة في ناحية شيراوا فأكّدت أن هجمات الدولة التركية ومرتزقتها لن ينالوا من إرادتهم وأن "عفرين ستتحرر بسواعد أبنائها".

وطالبت ألماسة أحمد النظام السوري التصدي للاحتلال التركي "وأن تعمل على إخراج دولة الاحتلال ومرتزقته من سوريا".

المواطن رجب مصطفى من أهالي قرية عقيبة تحدث أيضاً بهذا الخصوص وقال "الاحتلال التركي ومرتزقته يريدون فصل مقاطعتي الشهباء وعفرين عن بعضهما ببناء الجدار الإسمنتي على الحدود بين المقاطعتين".

وأكّد رجب مصطفى أن القصف الذي يفتعله الاحتلال التركي على شيراوا لا ينال من إرادتهم "ولن يتحقق مرادهم باحتلال قرانا وفصل مقاطعتي الشهباء وعفرين عن بعضهما".

(آ ر- أ ن/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً