أهالي ريف دير الزور يحتفلون بانتصار ق س د على داعش

احتفل المئات من أهالي بلدة الكسرة وقراها بريف دير الزور الغربي بإعلان النصر على مرتزقة داعش وأكدوا بأن دماء مكونات الشعب السوري اختلطت ببعضها لتعلن النصر.

احتفالاً بتحرير آخر معاقل مرتزقة داعش وانتصار ق س د، نظمت لجنة الخدمات التابعة لمجلس دير الزور احتفالية أقيمت في دوار بلدة السكرة بمشاركة المئات من أهالي بلدة الكسرة وقراها.

 كما وحضر الاحتفالية إداريو وأعضاء الإدارة المدنية والأحزاب السياسية وقيادات وأعضاء قوى الأمن وقياديون من قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية المرأة.

وزينت ساحة البلدة بأعلام قسد وقوات الأمن الداخلي ولافتات حيت تضحيات المرأة والشهداء.

الاحتفالية، بدأت بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، بعدها ألقى غسان يوسف الرئيس المشترك لمجلس دير الزور المدني كلمة رحب فيها بالحضور وهنأ شعب دير الزور والسوريين بالنصر العظيم الذي حققته قسد وقال "اختلطت دماء الشعوب كافة من العرب والكرد والسريان والمكونات الأخرى لتكون نصر خير على الظلم".

يوسف أشار إلى أن 7 سنوات مرت على الظلم والدمار لنتجه اليوم بفضل تضحيات الشهداء الذين تعدوا 11 ألف شهيد في سبيل تحرير الباغوز لإعلان الاستقرار.

أيضاً، وخلال الاحتفالية التقى مراسلو وكالتنا ANAH بعضو ديوان المجلس التشريعي في دير الزور دياب الجيلات الذي هنأ الأهالي بالنصر على داعش وأعوانه وأعرب عن أمله بالحياة الحرة والاستقرار في ظل قوات قسد والإدارة المدنية.

فيما أشار محمد شحادة عضو حزب سوريا المستقبل إلى أن داعش دمر الفكر قبل البناء، لذلك نبارك هذا اليوم العظيم الذي قدمنا فيه آلاف الشهداء ومن حقنا الاحتفال والنصر .

الرئاسة المشتركة للجنة الخدمات بدير الزور جهاد اللجي وهنية المحمود أكدا بأن ما سطرته قوات قسد والشهداء يعتبر ملحمة تاريخية في شمال وشرق سوريا ومن الطبيعي أن تعود البهجة.

الاحتفالية، انتهت بعقد حلقات الدبكة الشعبية.

(ف ف/ س و)

ANHA


إقرأ أيضاً