أهالي ديرك يشيعون الشهيدة آفرين أمانوس إلى مثواها الأخير

شيّع الآلاف من أهالي منطقة ديرك وكركي لكي جثمان المقاتلة في صفوف وحدات حماية المرأة آفرين أمانوس، الاسم الحقيقي عالية أرنب التي استشهدت في قامشلو أثناء القيام بواجبها العسكري إلى مثواها الأخير في مزار الشهيد خبات ديرك.

قامشلو

 تجمع أهالي مدينة ديرك وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني أمام مشفى الشهيد هوكر لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على جثمان الشهيدة آفرين أمانوس والمشاركة في مراسم التشييع .

ومن هناك توجه  المشيعون بموكب مهيب صوب مزار الشهيد خبات .

وبعد وصول الجنازة إلى مزار الشهيد خبات حمل رفاق درب الشهيدة نعشها وتوجهوا إلى ساحة المزار، حيث قدم مقاتلون من وحدات حماية الشعب والمرأة عرضاً عسكرياً، ومن ثم ألقت القيادية في وحدات حماية المرأة في ديرك نوجان خيركي  كلمة قالت فيها: " بداية ننحني أمام عظمة شهدائنا الذين وصلوا الليل بالنهار لنصل إلى هذه المرحلة التاريخية من خلال تضحياتهم التي قدموها في سبيل تحرير الإنسانية من المجموعات الإرهابية"

وتابعت نوجان" إن العالم بأكمله يترقب إعلان تحرير دير الزور من الجماعات الإرهابية التي عاثت في الأرض فساداً من قتل وتشريد، وعاهدت نوجان باسم القوات العسكرية جميع الشعوب في شمال وشرق سوريا على النضال وزف بشرى تحرير دير الزور من الجماعات الإرهابية عاجلاً أم آجلاً والانتقام لشهدائنا".

وبدوره تحدث الإداري في مجلس عوائل شهداء ديرك حقي ديرك" رغم المأساة والمعاناة التي عانى منها شعبنا في الأجزاء الأربعة في شهر آذار من تشريد ومجازر من قبل الأنظمة الديكتاتورية، إلا أن شعبنا دافع عن وجوده وحريته ووقف في وجه أشرس تنظيم إرهابي في العالم، والفضل يعود إلى دماء شهدائنا الذين قدموا أغلى ما يملكون في سبيل الدفاع عن حرية وكرامة الشعوب.

وبعد الانتهاء من الكلمات قرئت وثيقة الشهيدة آفرين أمانوس من قبل مجلس عوائل شهداء ديرك وسلمت لذويها.

وبدورها تحدثت جلا أرنب والدة الشهيدة آفرين أمانوس وعاهدت على السير على خطى شهداء الحرية، مضيفة أنهم سيصعدون النضال حتى تحرير عفرين من الاحتلال التركي ومرتزقته.

ووري بعدها جثمانها الثرى وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تمجد الشهداء.

(كروب/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً