أهالي دير الزور يشيعون الشهيد أحمد حسين إلى مثواه الأخير

شيّع أهالي منطقة أبو خشب والكسرة بريف دير الزور جثمان الشهيد من قوى الأمن الداخلي أحمد حسين العربط إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد خضر الحمادة ضمن مراسم مهيبة.

شارك اليوم أهالي منطقة أبو خشب والكسرة وقراها بريف دير الزور، وأعضاء وقيادات من قوات الأمن الداخلي ومجلس دير الزور المدني في مراسم تشييع الشهيد أحمد حسين العربط عضو قوات الأمن الداخلي في دير الزور، الذي استشهد بتاريخ الـ 5 من أيار الجاري أثناء تأديته لواجبه العسكري.

وتوجه المشيعون بموكب مهيب تعلوه زغاريد الأمهات والشعارات التي تمجد الشهيد صوب مقبرة الشهيد خضر الحمادة في منطقة أبو خشب.

بدأت المراسم في المزار بالوقوف دقيقة صمت تزامناً مع عرض عسكري قدمته قوى الأمن الداخلي.

تلتها كلمة القيادية في قوى الأمن الداخلي غزالة أحمد التي قدمت التعازي لأهل الشهيد، وأشادت بدور الشهداء في حفظ الأمن وحماية أهالي المنطقة من الهجمات التي تتعرض لها من قبل الخلايا النائمة، معاهدة على مواصلة النضال على نهج الشهداء حتى القضاء على كافة الأخطار التي تهدد أمن واستقرار المنطقة.

ثم ألقيت كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء ألقاها العضو بشار شمس الدين وقال :"لا كلمات تصف ما يقدمه الشهيد من تضحيات، فكل ما يقال لا يعطيه حقه، ولا يسعنا إلا أن نعاهد شهداءنا على الحفاظ على المكتسبات التي حققوها لنا، ومواصلة نضالهم حتى تحقيق كافة الأهداف التي ناضلوا وضحوا بحياتهم في سبيلها".

تبعتها عدة كلمات, منها كلمة حزب سوريا المستقبل ألقاها رئيس فرع دير الزور هاني العيفان, مجلس خط أبو خشب ألقاها الرئيس المشترك جاسم الطباش, المجلس التشريعي بدير الزور ألقاها العضو أحمد العلي, كلمة مجلس دير الزور المدني ألقاها عضو لجنة العلاقات رمضان العلاوي، حيث قدمت مجمل الكلمات العزاء لذوي الشهيد وشعوب المنطقة، وأشادت بمقاومة ونضال الشهداء وقوى الأمن الداخلي في حماية المنطقة بعد تحريرها من مرتزقة داعش.

ثم قرئت وثيقة الشهادة من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء وفاء جلال وسلمتها لذوي الشهيد.

ليحمل رفاق درب الشهيد جثمانه على الأكتاف ليوارى الثرى في مثواه الأخير بمزار الشهيد خضر الحمادة، وهم يرددون الشعارات التي تمجد الشهيد.

(ف ف/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً