أهالي دير الزور يخرجون في مسيرة رفضاً لمظاهر بث الفتنة واستنكاراً لانتهاكات تركيا

خرج المئات من أهالي بلدة الصور في ريف دير الزور في مسيرة راجلة أكدوا من خلالها رفضهم للتصرفات العشوائية التي قام بها عدد من أبناء المنطقة والتي تهدف لبث الفتنة بين شعوب المنطقة، تخللتها كلمات استنكرت الانتهاكات التركية في عفرين.

وتجمع المئات من أهالي بلدة الصور الواقعة في ريف دير الزور الشرقي أمام مجلس بلدة الصور، لاستنكار التصرفات التي قام بها عدد من أبناء المنطقة من مظاهرات عشوائية وقطع الطرقات، وبث الفتنة والفوضى في المنطقة.

وانطلق الأهالي في مسيرة راجلة شارك فيها أعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية حاملين بأيديهم يافطات كتب عليها "لا للأنانية والفردية, عاشت قوات سوريا الديمقراطية, لا للجدار العازل في الوطن، وطن واحد شعب واحد قلب واحد, دير الزور وعفرين واحد"

وجابت المسيرة شوارع البلدة وصولاً إلى دوار الصور في منتصف البلدة، حيث ألقيت العديد من الكلمات منها كلمة باسم مجلس بسيتين ألقاها الرئيس المشترك للمجلس هاشم الملحم وكلمة باسم لجنة المرأة في مجلس الصور ألقتها هند الشلال.

الكلمات بمجملها استنكرت التصرفات الفردية التي قام بها عدد من أبناء المنطقة والتي من شأنها بث الفتنة بين الشعوب، داعية في الوقت نفسه الشعب إلى التكاتف ضد الهجمات الخارجية والتهديدات الداخلية التي تهدف لزعزعة الأمن والاستقرار في المناطق التي تحررت من يد داعش.

وأوضحت الكلمات بأن الدول الإقليمية لجأت إلى بث الفتنة بين الشعوب بعد الانتصار العظيم الذي حققته قوات سوريا الديمقراطية على مرتزقة داعش بهدف ضرب مكونات المنطقة الذين تكاتفوا لتحرير منطقتهم.

وأكدت الكلمات بأن الأراضي السورية واحدة بأرضها وشعبها، مستنكرة بناء الاحتلال التركي جدار التقسيم في عفرين ووصفته بأنه مخطط احتلالي جديد يهدف لسلخ واقتطاع الأراضي السورية وضمها لتركيا.

وانتهت المسيرة بترديد المشاركين الشعارات التي تنادي بوحدة الأرض والشعب السوري وتستنكر الاحتلال التركي.

(ف ف-ب ش/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً