أهالي تل حميس يحتفلون ومقاتلو ق س د قدموا عرضاً عسكرياً بالنصر على داعش

احتفل المئات من أهالي ناحية تل حميس ومقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وأعضاء المؤسسات المدنية في ساحة المركز الزراعي في الناحية فرحاً وبهجةً في النصر الذي حققته قوات سوريا الديمقراطية وهزيمة مرتزقة داعش، وقدم المقاتلون عرضاً عسكرياً في مزار الشهداء.

نظم أهالي ناحية تل حميس بمشاركة المئات من أهالي المنطقة وقوات سوريا الديمقراطية احتفالية بمناسبة تحرير جغرافية شمال وشرق سوريا من إرهاب داعش ميدانياً وعسكرياً في ساحة المركز الزراعي في تل حميس والذي زين بصور الشهداء وصور القائد عبدالله أوجلان وأعلام قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة.

وانطلق الأهالي والعشرات من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، قبل بدء الاحتفالية إلى مزار شهداء تل حميس، ليقدم مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية عرضاً عسكرياً، تكريما لتضحيات الشهداء.

وبعد انتهاء العرض عاد الأهالي إلى ساحة المركز الزراعي، وفي ظل الأمطار الغزيرة بدأت مراسم الاحتفالية التي بدأت بالوقوف دقيقة صمت، تلاها كلمة طلعت يونس الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة، جاء فيها، "انتصار قواتنا على إرهاب داعش ودولتهم المزعومة هو انتصار الإرادة الحرة وانتصار مشروع الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب أمام الفكر التكفيري".

وأكد يونس "إن بفضل تكاتف أبنائنا وشعبنا للتصدي لهذا الفكر، حرروا مناطقنا من رجس الإرهاب المدعوم من أردوغان وفاشيته، ووضح أن انتصارنا هو انتصار الإنسانية والإرادة، وذلك عندما امتزجت دماء أبنائنا على هذه الأرض الطاهرة للدفاع عن الأرض".

ونوه يونس "أن الفرحة بالانتصار على داعش، لن تكتمل إلا بتحرير عفرين وجميع المناطق التي تحتلها تركيا وفاشيتها وعندما تتحرر عفرين ستبدأ مرحلة جديدة وهي حل الأزمة السياسية لسوريا".

محمد خليوي والد الشهيد خالد، الذي استشهد في سبيل تحرير الأرض من داعش قال، "إن الشهيد قبل استشهاده "جعل من جسده  شمعة تذوب لتنير درب الشعب، وصنع من عظامه  جسرا للعبور إلى طرق الحرية، وكتب بدمه  أنا الشهيد البطل".

وبعد الانتهاء من الكلمات عقد الاهالي  حلقات الدبكة على وقع الأغاني المقدمة من فرقة الغناء في المركز الثقافي في ناحية تل حميس.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً