أهالي تل حميس يحتفلون بذكرى التحرير

أحيا أهالي ناحية تل حميس بمقاطعة قامشلو الذكرى الخامسة لتحرير الناحية من مرتزقة داعش من قبل وحدات حماية الشعب والمرأة.

بمناسبة الذكرى الـ5 لتحرير ناحية تل حميس بمقاطعة قامشلو، على أيدي وحدات حماية الشعب والنصر على مرتزقة داعش، 27 شباط 2015، احتفل اليوم، أهالي الناحية وأعضاء مؤسسات الشعب، ومجالس البلدات، والقوة العسكرية، بمشاركة ممثلين عن الإرادة الذاتية في مقاطعة قامشلو بهذه الذكرى.

ونُظمت مراسم الاحتفال بساحة ملعب الشهداء، التي زُينت بصور شهداء تل حميس، أعلام قوات سوريا الديمقراطية، أعلام وحدات حماية الشعب والمرأة، وصور القائد عبدالله أوجلان، ويافطات تندد بالاحتلال التركي لمدن الشمال السوري.

وقال القيادي في المجلس العسكري للهول آراس تل ناصر" تآمر القوى الاستعمارية ضد أبناء شعبنا، وترويجها لأبشع أنواع الاستعباد الفكري والجسدي والمادي ضد جميع أبناء شعبنا، الذي أنهكته الانقسامات الداخلية والتفرقة الطائفية، ولكن تآزر أبنائنا وتكاتفهم ضد هذا الاستعمار، توّج بأجمل ملاحم الانتصار المادي والمعنوي ضد الطغاة".

وأكد أراس تل ناصر أن: "وقوفنا اليوم في هذا المكان يجب أن يكون حافزاً لأبنائنا للوقوف في وجه الاستعمار، الذي بات يلقي بجميع نواياه الاستعمارية لاحتلال مناطقنا في الشمال السوري".

وعاهد أراس تل ناصر، المقاتلين في جبهات القتال وأمهات الشهداء بالسير على خطى أبنائهن حتى تحقيق النصر.

ومن جانبه لفت الرئيس المشترك لمكتب حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في تل حميس، صالح الخلف، أنه: "بفضل الشهداء نحن واقفون اليوم نحتفل بالنصر على مرتزقة داعش، ونعيش الذكرى الـ5 لتحرير تل حميس".

وتخللت مراسم الاحتفال كلمة العضوة في مجلس مقاطعة قامشلو سلمى خليل، حيث استذكرت فيها جميع شهداء الحرية والكرامة الذين استطاعوا أن يصلوا شعوب المنطقة إلى هذه المرحلة، ودعت جميع شعوب المنطقة بأن يكونوا يداً وحدة تحت راية وظل الأمة الديمقراطية.

وتأملت سلمى خليل، أن "نحتفل في مثل هذا اليوم بالنصر وتحرير مدينة عفرين أرض الزيتون،  وتحرير أرض الكرامة سري كانيه، وأرض النضال كري سبي/ تل أبيض".

وأمّا وجيه عشيرة العامود من قبيلة شمر، أحمد الشطي، قال: "نعيش اليوم أجمل ذكرى، وهي تحرير تل حميس من رجس الإرهاب الذي دنس أرض هذه المنطقة من العاصفة الرملية الكثيفة التي أتت إلينا من جميع بقاع العالم، وبفضل دم هؤلاء الشهداء طهرنا هذه الأرض وزرعنا إخوة الشعوب فيها".

فيما قدم الفنان محمود الشرابي موال أشاد فيه ببطولات قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي التي دحرت الإرهاب، وأمنت الأمن والاستقرار للمنطقة، وحيا فيه القائد عبدالله أوجلان.

وتخلل المراسم عرض تمثيلي مقدم باسم المركز الثقافي في ناحية تل براك، قدمه الفنان التمثيلي عبدالقادر عبود، مشهد بعنوان "العيب فينا"، تحدث فيها عن الشخصيات التي تدير المجتمع وتقصر في إدارتها وتنشغل بعيداً عن الشعب، وإذا حدث تقصير من قبل الإدارة فهذا يعني أن "العيب فينا".

وانتهت مراسم الاحتفال بعقد حلقات الدبكة على صوت الفنان الشعبي مؤيد شويش.

(ش أ/ هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً