أهالي تل براك: مجزرة قرية آقيبة وصمة عار على الإنسانية

أدان أهالي ناحية تل براك مجزرة قرية آقيبة،  وقالوا أن المجزرة وصمة عار على الإنسانية ارتكبت في ظل تخاذل المنظمات الحقوقية الإنسانية وصمت دولي.

ارتكب جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بتاريخ 25شباط الجاري مجزرة استشهد فيها ثلاثة أفراد من عائلة واحدة، وأُصيب ثلاثة  مدنيين آخرون، بعد قصف على قرية آقيبة التابعة لناحية شيراوا بمقاطعة عفرين.

أهالي تل براك ندّدوا بالمجزرة في بيان صادر إلى الرأي العام، وقالوا أن هذا العمل وصمة عار على الإنسانية.

وحمل الأهالي يافطات كتب عليها: "نحن أصحاب الأرض.. أردوغان مُحتل ويجب أن يُحاكم، دماء شهدائنا وصرخات أطفالنا ستحاسبكم".

قرأ البيان الرئيس المشترك لمجلس ناحية تل براك، عبدالسلام الحساني، وجاء فيه:

"لقد قامت قوات الاحتلال التركي في الـ 25 من شباط 2020، بقصف قرية آقيبة التابعة لناحية شيراوا في مقاطعة عفرين المُحتلة، وإن القصف استهدف أماكن ومنازل المدنيين العزل، وتسبب بوقوع مجزرة أخرى لأهالي عفرين، واستشهاد عائلة مؤلفة من 3 أفراد من مُهجّري عفرين الذين نزحوا باتجاه ناحية شيراوا هرباً من قصف الاحتلال التركي".

وأكد البيان أن وحشية قصف الاحتلال التركي أدت إلى هدم المنازل بالكامل فوق رؤوس أصحابها، وبقاء أشلائهم تحت الأنقاض قبل أن تتمكن فرق الإنقاذ والهلال الأحمر الكردي بعد ساعاتٍ من انتشال أفراد العائلة الذين كانوا قد فارقوا الحياة.

وتابع البيان "نحن باسم ناحية تل براك ومؤسساتها وأهلها، نُدين ونستنكر هذا العمل الإرهابي على أهلنا المدنيين، وأن هذا العمل الجبان وصمة عار على الإنسانية حيث ارتكب في ظل تخاذل وصمت دولي على مرأى ومسمع العالم والمنظمات الحقوقية الإنسانية، ونقول للاحتلال التركي ومرتزقته مهما بلغت وحشيتكم وإرهابكم، لن تستطيعوا النيل من عزيمة شعبنا، الذي جابه أعتى التنظيمات الإرهابية، وسوف نبقى صامدون حتى تحرير كل شبر من أرضنا".

اختتم البيان بترديد الشعارات التي تٌمجّد الشهداء.

(ش أ- ث ع/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً